علاجات -3


داء السكري ( نظرة عامة)
Diabète (vue d'ensemble)

تعريــف طبي 
السكري هو داء مزمن ناتج عن عدم وجود مادة الأنسولين أو عن خلل في استعمالها، و الأنسولين عبارة عن هرمون ينتجه الطحال. 
هذا العوز أو الخلل الأنسوليني يسبب في زيادة نسبة السكر في الدم التي ترجع بنتائج غير محمودة، كمشاكل في الكلي و الجهاز العصبي أو القلب و العروق و كذلك مشاكل في الأعين و يمكن أن تصل إلى درجة العمى 

الداء السكري ثلاثة أنواع: 
- داء السكري رقم 1 و هو الذي يتميز بفقر نهائي من الأنسولين، و هو الذي يوجد على الخصوص عند الأطفال و الشباب عند البلوغ. 
-
داء السكري رقم 2، و يظهر عند الكبار خصوصا بعد 45 سنة، و يتميز بنقص ضمني للأنسولين أو صلابة ضد هذه المادة. 
-
داء السكري الذي يظهر أحيانا عند النساء أثناء فترة الحمل 

الأعراض: 
يمكن للأعراض أو العلامات عند المريض بداء السكري أن تكون بالتدريج أو تكون بطريقة قوية و مفاجئة و ذلك ناتج عن علو نسبة السكر في الدم، و هي كما يلي: 
*
تبول زائد أو مفرط. 
*
رغبة زائدة في شرب الماء( العطش) و كذلك الجوع. 
*
انخفاض مهم في الوزن. 
*
إحساس بالتعب . 
*
حساسية شديده في الجلد أو الفرج بالنسبة للنساء. 

عندما يصل السكر إلى أعلى نسبة في الدم و لا يبث فيه بجدية يمكن أن يصل إلى مضاعفات تصل بصاحبها إلى الإغماء في حالة داء السكري رقم 1 ، و عند رقم 2 يمكن أن ينتج عنه 

و عليه فحقن أو أخذ الأنسولين أو ما يقوم مقامه، و المواد هذه من شأنها الحصول على أقل نسبة من السكر في الدم، فهذا العلاج يمكن أن يسبب الأعراض التالية: 

*
عرق . 
*
اضراب و اهتزاز. 
*
دوخة أو دوران. 
*
زيادة في الشهية. 
*
ارتباك. 
*
و يمكن كذلك أن يسبب إغماء أو ضعف الذاكرة. 

هذا و للعلم فإن تحمل أعلى نسبة للسكر في الدم لمدة طويلة يمكن أن توصل إلى نتائج وخيمة مع المدة زيادة على داء السكري. 
فمثلا يمكن أن تحلّ بالعين أضرارا يمكن أن تصل بها إلى درجة العمى، كما أن من شأن عدم معالجة أعلى نسبة من السكر في الدم يمكن أن تضر بالعصب، فيحصل انتفاخ يؤدي إلى فقد الحساسية في الأصابع و اليدين و الرجلين...، كما يمكن أن تخل بالنظام الكلوي و كذلك النظام الرابط الذي ينقي فضلات الخبث من الدم. 
كما أن المرضى بداء السكري في حالة عدم الاهتمام بمعالجته فإنه سبيل إلى بعض الأعراض الخطيرة الأخرى خصوصا القلبية العرقية، فإن صاحبها يميل إلى هذا المرض الذي من شأنه تغليظ و تخفيض مرونة الحائط الداخلي للشرايين، و هذه العلة يمكن أن تحدث أضرارا بالقلب و كذلك المخ و الرجلين كما يمكن أن تسبب أعراضا في اللوزتين و كذلك يمكن أن ينتج عنها أعراضا خطيرة في نظام القلب الذي يمكن أن يؤدي إلى ما لا يحمد عقباه. 
كما أنه من المعلوم أن دورة دموية ضعيفة تؤدي لا محالة إلى بثور و قروح في الأرجل، و عند عدم الاهتمام بها يمكن أن تؤدي إلى بثر في العضو ... 

عوامل الخطورة 

* السن: 
الداء السكري من الفصيلة الثانية يمكن أن يحصل منه أذى مع التقدم في السن، فحسب الإحصائيات حوالي الخمس من الأمريكيين الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و 74 سنة يتألمون من الداء السكري من الصنف الثاني. 
* الوراثة:
من المعلوم أن سبب داء السكري مجموعة من العناصر الوراثية و البيئية، فلو حملت أم مصابة بداء السكري من نوع 1 أو2 ، فإن مولودها يكون معرض للمرض بمعدل 2إلى 3 في المائة، بينما ترتفع الخطورة عند المولود من أبيه المصاب و تصل إلى 6 في المائة، هذا و أن النوع الثاني من داء السكري له ارتباطات جينية، و عليه يجب وضعه محط الاهتمام في الوراثة السكرية. 
* السمنــة: 
تعتبر السمنة من مهيجات داء السكري من النوع الثاني، فيكون لكل كيلو غرام واحد زائد على الوزن العادي 4،5 في المائة من الخطورة بالإصابة، فيكون لمن زاد وزنه على 20 كيلو متعرض لا محالة إلى داء السكري. 
* كذلك الأصل، يعني السلالة، ففي أمريكا يصاب بها السود أكثر من البيض و الناس من أصل هندي أمريكي، أو من أصل إسباني. 
*
كما توجد أسباب أخرى مثل التلقيح في السن المبكر جدا فإنه يمكن أن يسبب في السكري رقم 1. 

احتياطات: 

* الإرضاع الطبيعي للأطفال: 
كثر من الدراسات أوضحت أن الأطفال الذين رضعوا طبيعيا من أمهاتهم كانت إصاباتهم قليلة بداء السكري. 
* الحمية: 
و المقصود منها النظام الغذائي المتوازن بدون إسراف و لا تقتير. 
*
حركات رياضية معتدلة، تجعل من الجسد و أعضائه التحرك، هذا في حال ما إذا كان الفرد في شغله قليل الحركة أما إن كانت حركته في العمل فهذا يكفي. 

أدوية طبيــة: 

*
أدوية ترفع من استهلاك الجلوكوز بالعضلات و تقليص إفرازه من الكبد . 
*
أدوية تضعف من هضم هيدرات الكربون. 
*
أدوية تنشط الطحال في إفراز مادة الأنسولين. 
*
حقنة الأنسولين المعروفة بأي صفة كانت. 

العلاج بالأعشاب الطبية: 

كثير من الأعشاب الطبية تنفع لداء السكري، و هي على قسمين: 
الأول: يعمل على تخفيض نسبة السكر من الدم. 
الثانية: تعمل على إنتاج مادة الأنسولين العشبي، كما أنه لا يخفى أن بعض الأعشاب الأخرى لها فعالية مثل الأعشاب التي تنشط الخلايا... 

تفاصيل حول مختلف أنواع الداء: 

النوع الأول، و قد سبقت الإشارة إليه و معدله من مجموع نسبة داء السكري من 5إلى10% ، و هذا النوع يمكن أن يصيب الأشخاص من جميع الأعمار، و لكن على الخصوص عند الطفولة و عند مستهل البلوغ. 
فمن الممكن أن يبقى هذا الداء مستترا لمدة طويلة، و يبقى إنتاج الأنسولين عند المصابين به قليل جدا أو مفقودا بالتمام، ففي هذه الحالة يضعف جهاز المناعة و تتأثر عن ذلك خلايا الطحال(البنكرياس) التي يفرز مادة الأنسولين و تنتهي إلى تدميرها بطريقة سرية و غامضة. 
و عليه فهذا النوع من الداء السكري يجب الاحتياط معه أكثر من اللازم، لأن أخذ الأنسولين يجب أن يكون بطريقة جد منتظمة، و إلا فصاحبها يكون معرض للهلاك في كل وقت و حين. 

احتياطات: 

إلى الآن لا يعرف أي احتياط ضد داء السكري رقم1 إلا أن بعض الأخصائيين ينبهون إلى تغذية غنية من فيتامين ج 

حلول طبية: 

على الأشخاص المصابين بداء السكري رقم1 بحقنة يومية من الأنسولين مع مراقبة من قرب من طبيب متخصص، و حمية مقننة في الأكل و كذلك في الوجبات، كل حسب ما تقتضيه طبيعته، كما أن بعض الخضر و الفواكه الخاصة لا يجب أن تخلو من مائدة المصاب خصوصا إذا كان يقوم ببعض الحركات الرياضية، هذا و لا يغيب عن الذكر أنه يلزم مراقبة الدم على الدوام لكيلا يقع المصاب في العكس من فقر السكر في الدم، و عليه يجب مراجعة الطبيب المختص عند المواعيد و عند الاقتضاء قصد مراقبات و إجراءات أخرى كمحاولة محق الأنسولين المحقن بمختلف الطرق سواء الطبيعية أو الآلية. 

معالجة بالأعشاب الطبية 

*
أويسة عنب 
*
بذور الحلبة 
و أعشاب أخرى سوف نأتي عليها في نهاية البحث. 

النوع الثاني من داء السكري: 

و تصل نسبتها للمصابين بداء السكري إلى95% . 
و هي تظهر عادة عند سن الأربعين، و أكثر من يصاب بها الأشخاص البدينين(خصوصا أصحاب السمنة الأحشائية) أو بوازع وراثي. 

هذا النوع من داء السكري يترجم بإنتاج ضئيل لمادة الأنسولين من الطحال، أو تكون نسبة الأنسولين كافية من الطحال إلا أن الجسد لا يستطيع محق تلك الكمية السكرية من الدم. 
أما حالة الأشخاص السمينين فإن العرض يترجم لديهم بمرض الصلابة ضد الأنسولين و يسمى كذلك عرض إكس، و الذي يترجم عادة بارتفاع نسبة السكر في الدم التي سرعان ما تتحول إلى أعراض أخرى. 

فالأشخاص المصابون بهذا العرض يفرز لهم البنكرياس كمية زائدة من الأنسولين في الدم التي تجعل من أنسجة الأنسولين صلابة، و هذا مع الوقت تتأقلم صلابة الأنسجة الأنسولينية فيصبح بعد ذلك البنكرياس غير قابل للتزويد الملائم لهذه المادة، و في هذه الحالة تهيج هذه الحالة المرضية و تظهر. 

احتياطــات: 

من المعلوم أن المحافظة على الوزن الطبيعي تحارب هذه الظاهرة أو على الأقل تقلل من الإصابات، و كذلك على الأشخاص الذين الإصابة بداء السكري من النوع الثاني في العائلة عليهم أن يحتاطوا من مجموعة من الأعراض التي من شأنها تهيج أو تكون هذا المرض، و أحسن سبيل لذلك محاربة السمنة و لا بد أن يحيل السليم نفسه على متخصص ليريه بدقة ما يحتاط منه. 

حلول طبية: 

إن البرنامج العلاجي يبتدئ عادة بتخفيض الوزن، و ذلك بوضع برمجة رياضية ملائمة، و لا يخفى أن نظاما في الحمية لداء السكري رقم 2 هو نفس النظام الذي يستعمل لتقليص الذهن من الدم و كذلك أمراض القلب و الشرايين 
بعض الأشخاص يكونون ملزمين بوصايا طبية من شأنها رفع إنتاج البنكرياس للأنسولين، و إلا فبعد الاستعصاء يكون حقن الأنسولين لا مفر منه. 
و من المعلوم أن داء السكري رقم 2 يمكن أن يكون سببا في بعض الأعراض الأخرى مثل داء السكري رقم1 تماما، فيجب الاحتياط له، إلا أن الثاني أخف من الأول في الحمية و في النظام الرياضي، و لا بد في كل حال مراجعة الطبيب المختص في الداء السكري و كذلك في التغذية إن أمكن. 

النوع الثالث من داء السكري 

و هو الذي يصيب النساء الحوامل سواء في الثلاثة أشهر الثانية أو الثالثة، فنسبة السكر في الدم ترتفع عادة بارتفاع الوزن، فعلى الحامل إذا رأت أعراضا من التي ذكرت أن تحيل نفسها على الطبيب المختص. 

احتياطات: 

*
السمنة. 
*
السن المتقدم . 
*
إذا كان في العائلة إصابات بالسكر. 

علاجات طبية: 

مراجعة الطبيب ضرورية قصد مجانبة كل خلل و إخلال، إلا أن نظاما غذائيا مركزا كثيرا ما يكفي لمراقبة الداء، و في بعض الأحيان تكفي بعض الأعشاب المخصصة لذلك بموافقة الطبيب المختص. 
هذا و إن المرض يختفي عادة بعد الولادة إلا في بعض الحالات، فإن حوالي 40% من النساء يستمر عندهن داء السكري من الصنف2 

أعشاب طبية لداء السكري: 

منها ما يخفض نسبة السكر في الدم و منها ما يحتوي على الأنسولين العشبي و منها من ينشك الخلايا، و عليه فيلزم مراجعة طبيب متخصص لوصف العشبة الطبية الملائمة، و على العموم فهذه لائحة بالأعشاب النافعة في حالة المرض بداء السكري. 

*
يستعمل مستحلب بنسبة ملعقة صغيرة لكل كأس من الماء الساخن بدرجة الغليان و الشرب منه 3 في اليوم: 
أويسة عنب (ريحان)، أو غافت أو أوكاليبتوس أو مدرة مخزنية أو شجرة الجوزأو عناقية أو الحلبة أو العطرشة أو بطباط ، أو أرقطيون أو قراص أو أوراق الزيتون أو عليق أو ناعمة (سالمية)أو الفاليريانا 

*
و يمكن أن يستعمل مستحلب من مخلط الأعشاب التالية بنسبة ملعقة صغيرة من المخلط في كأس ماء ساخن بدرجة الغليان و يؤخذ منه 2 إلى 3 في اليوم بعد الأكل: 
جزأين من أوراق الريحان و جزأين من الغافت و جزأين من أوراق العليق و جزء من أوراق الجوز و جزء من العطرشة و جزء من الفاليريانا 

*
و يمكن كذلك أن تجعل 4 ملاعق كبيرة من أوراق الريحان في لترين من الماء الساخن و يغلى إلى أن يذهب نصفه، يصفى بعد ذلك و يحتفظ به، يشرب منه 3 كؤوس في اليوم. 

و هذه لائحة أخرى ببعض الأعشاب المعتمدة عند المعالجين بالأعشاب الطبية: 

*
أرطماسيا. 
*
حلبة . 
*
رجل الأسد. 
*
جرجير. 
*
فاصوليا. 
*
قراص. 
*
مدرة مخزنية. 
*
خيار. 
*
شوفان. 
*
ورد السياج. 
*
بصل. 
*
أويسة عنب. 
*
خرز الصخور. 
*
ثوم . 
*
عرعر شائع. 
*
كرنب. 
*
ناعمة مخزنية. 
*
لاميون أبيض

الفرط الكوليسترولي  Hypercholestérolémie

تشخيــص طبــي 

يطلق هذا الاسم عادة على المرض المتعلق بالوراثة الذي تصل فيه نسبة الكولسترول في الدم إلى أعلى درجة، حيث يكون المرض في أخطر حالاته و يدعي مراقبة طبية مستديمة، و لكن في هذا البحث نتكلم على أكثر عادات المرض شيوعا بين الناس، و الذي هو ارتفاع أو رداءة الكلسترول في الدم و كيفية مراقبته. 
فالكولسترول هو مادة دسمة يفرزها الكبد و هي ضرورية للجسد، و هي توجد في المواد ذات أصل حيواني، فالشحوم المركزة و المهدرجة تسجل أعلى ارتفاع لنسبة الكولسترول في الدم، و رغم ذلك كما ذكرنا أن الكلسترول مادة مهمة، و نقصانها أقل من اللازم مضر بالصحة لا محالة. 
هذا و لا بد من إشارة قصد معرفة تحليله، ذلك أن الكلسترول في الدم مربوط مع مستخلصات بروتينة، و التي يكون معها مادة تسمى ليبوبروتين التي تعتبر وسيلة نقله الناجعة إلى الكبد يعني أعلى كتلة ليبوبروتينية ،و وسيلة نقله السيئة التي توصله إلى جدران الشرايين، و تسمى ل د ل و معناها أضعف كتلة ليبوبروتينية، فعندما يكون ل د ل كثيرا في الدم فإنه يضر بالشرايين و ذلك يكون السبب في كثير من الأمراض الخطيرة منها لاتيروسكليروزأو أعطاب و حوادث بشرايين الدماغ. 

أما لمعرفة نسبة الكلسترول في الدم فتحليل عادي للدم لا يكفي، و لأجل الوصول إلى معرفة ما يسمى لوراتيو هـ د ل/ل د ل لا بد من حساب ليبيدي ، و النتائج المرجوة العادية يجب أن تكون كما يلي: 


Cholestérol total : moins de 5,2 mmol/L 
HDL (bon cholestérol) : 0,9 mmol/L ou plus 
LDL (mauvais cholestérol) : moins de 3,4 mmol/L 

و كما سبقت الإشارة إليه أننا في هذا المقال نتكلم عن مشاكل الكولسترول بالنسبة للبالغين فقط، أما بالنسبة للأطفال فيكون إشكال ثاني. 

علاماتــه: 

عندما تكون نسبة الكلسترول عالية، عادة لا تكون علامات، و لكن الشرايين تكون تتحطم بالتأكيد و لكن في الخفاء، و كيفية الوصول إلى ذلك هو الحساب الليبيدي فقط، أما عندما تكون الآلام في الصدر و التي تسمى أو في الأعضاء الخلفية، فتكون الشرايين قد تحطمت وظيفتها بنسبة 75 إلى 90% ، و يمكن أن نلاحظ عند الأشخاص المصابين بفرط كوليسترولي كتلة من الذهن فوق الجفون أو سطح الأنف. 

أما الأشخاص الأكثر تعرضا للإصابة بالمرض هم الذين سبق في أصولهم إصابات بالفرط الكولسترولي، و كذلك الأشخاص المرضى بأمراض القلب و الشرايين. 

وتبقى عوامل الخطورة فيه زيادة على الوراثة، التغذيـة التي من شأنها تكتل أكثر نسبة من الكولسترول، و لا بد من بعض المواد التي إذا أضيفت مع عامل الوراثة و الفرط الكولسترولي فإنها تسبب في عواقب الأرتيروسكليروز، و هي: 
التدخين، لأن الدخان يمر من الرئة إلى الدم فيدمر الشرايين بمروره المتكرر عليها. 
الضغط الدموي 
البدانة. 
قلة الحركة. 

احتياطات 

تجنب أكل الشحوم المركزة لأنها ترفع من نسبة ل د ل في الدم، و هي توجد في المواد ذات الأصل الحيواني كاللحوم المشحمة، و كذلك في جلدة الدجاج المشوي و توجد كذلك في لحوم الخنازيز و توجد كذلك في الجبنات الثقيلة و القشدة و الزبدة... . 
تجنب كذلك الزيوت المدرية( التروبيكية) كزيت النخل و جوز الكوكو، و كذلك الزبدة الصناعية ( مارغارين) و كذلك كثير من المواد التي تحتوي على الزيوت المهدرجة كالمقليات و الإسفنج و الحلويات الصناعية... . 
يستهلك الإنسان باعتدال المواد التي تحتوي على نسبة عالية من الكلسترول من اللحوم الطرية الجيدة و على الخصوص صفر البيض. 
الأكل و بدون إسراف الشحوم الغير المركزة التي ترفع من نسبةهـ د ل في الدم و ذلك مثل السمك حيث يحتوي على الحامض الذهني أوميكا3 الجيد 
الصيام.. نعم، الصيام يقلص 17% من نسبة الكلسترول في الدم، و بذلك تعتبر حمية الصيام، بل العلاج بالصيام أفضل حمية و علاج في آن واحد، و صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم إذ يقول: " صوموا تصحوا " 

أدوية طبية: 

على كل حال، أول ما ينصح به الطبيب هو تغيير في عادات الوجبات في الأكل، و كذلك تغيير بعض العادات مثل التدخين أو ما يسمى بالمدنية أو التحضر، و لكن بالنسبة للراغبين في تخفيض نسبة الكلسترول أقل من 25% ، توجد أربع أصناف من الأدوية، و هي الريزينات و النياسين و الفبرات و الستاتينات و تعتبر الستاتينات أحدثهم و أنجعهم. 

و الكلام عن الأدوية لا مفر منه إذا كان الأمر يتعلق باستعجال، و ذلك لإنقاذ الموقف، لأن المسائل الأخرى كالحمية أو المسائل فإن من شأنها تخفيض النسبة الكلسترولية من 5 إلى 15 % فقط، و هذا لا يكفي في حالة الفرط الكلسترولي، لأن كل تعطل ينتج عنه تحطم أكثر للقلب و الشرايين كما سبقت الإشارة إليه. 
و عليه فالطبيب عندما يكون اعتدال في الحالة، فهو الذي ينصح باستعمال مواد أخرى بديلة منها الأعشاب الطبية إذا لم يكن منها دواء مستنتج و ناجع، و إلى الآن لا توجد أعشاب مجربة للتدخل السريع في حالة الخطر، و إنما توجد أعشاب طبية تحافظ على توازن نسبة الكلسترول طبيعيا، و هذا شيء مهم، لأنه هو المستعمل على أبعد الآماد. 

المواد و الأعشاب الطبيعية 

الخميرة الحمراء، و هي خميرة الأرز، يستعملها الصينيون منذ القدم لكثير من الأغراض الطبية، و في هذه السنين الأخيرة اكتشف أن هذه الخميرة تحتوي على أكثر من 11 مادة طبيعية و التي هي من جنس المواد التي توجد في الأدوية التي يخفض بها نسبة الكلسترول في الدم، و دراسة في الموضوع نجم عنها أنها يمكن أن تخفض نسبة الكلسترول إلى 22% .
بذور الكتان و كثير من التجارب وقعت عليه مؤخرا، فوجد أنه إضافة على فعاليته الناجحة على الأمعاء فإنه يقلص من نسبة الكلسترول الكلي، و على الخصوص ل د ل• بزر قطونا و هو الزرقطوانا و يسمى في المغرب "زنطيط الخروف" و في الصحراء ليلما ، تالما، ليلمت( انظر بابه منفردا)، و العشبة أجريت عليها تجارب و تعتبر من أهم الأعشاب الطبية التي تخفض نسبة الكلسترول و على الخصوص ل د ل 
زيت الصوجا و التي يعتبرها الاختصاصيون أنه يمكن التخلي نهائيا عن اللحم بجميع أنواعه إذا كان المريض يستعمل الصوجا، و هي مخفضة من نسبة الكلسترول و على الخصوص ل د ل و أخذه بنسبة 6،25 غرام من بروتينات الصوجة في الوجبة الواحدة تقريبا، فيكون في اليوم حوالي 250 غ، و هذا ما يعادل ثلاث كؤوس من حليب الصوجة، و هذا العلاج لا تظهر فعاليته إلا بعد شهر أو شهرين. 
الألياف و يستحسن أن يتناول الشخص المواد التي تحتوي على الألياف مثل الخبز الكامل و تجنب الخبز الأبيض، و اختيار الفواكه و عصائرها. 
خرشوف(قنارية) و أوراقه معلومة بعلاج حويصلة المرارة، فوجد كذلك أن لها أثر في تخفيض نسبة الكلسترول، و الأبحاث على الخرشوف لا زالت في بدايتها و لكن اللجنة هـ تقترح أخذ 6 غرامات من الأوراق اليابسة أو ما يعادلها من المستحضرات أو الصبغات على ثلاث وجبات في اليوم الواحد( أنظر ورقة العشبة). 
الثوم و هو الأكثر شيوعا في تخفيض نسبة الكلسترول منذ قديم الزمن، و لكن الأبحاث أكدت أن نتائجه متوسطة فقط. 

يستعمل مستحلب بنسبة ملعقة صغيرة من مخلط الأعشاب في كأس ماء ساخن بدرجة الغليان و يؤخذ منه 2 إلى 3 في اليوم، بالطريقة التالية: جزأين من العرعر و جزأين من النجيل ( نجم) جزء واحد من قشور البتولا و جزء من أوراق لسان الطير. 

و يمكن أن يستعمل مغلى من الأعشاب التالية بنسبة 5 غ من مخلط الأعشاب و يغلى في كأس واحد يشرب قبل الفطور على الريق و واحد قبل كل وجبة و هي هذه: طرخشقون (تيكنطيست)، خرشوف، راسن (ماكرمان)، كركم (خرقوم)، مدرة مخزنية، قنب الماء. 

و تبقى أعشاب أخرى لتنقية الدم و هي كالتالي: 

*
توت الأرض( فريز) 
*
راش. 
*
قراص. 
*
خمان أسود. 
*
جوز. 
*
بنفسج مثلث الألوان. 

داء المفاصل :النقرس  La goutte

تعريف طبــي 
قصد التعريف بداء المفاصيل (La goutte) تجدر الإشارة إلى ربطه أساسا بالزيادة النسبية في الحامض البولي أو عدم القدرة على إزالته إذا كان عاديا، و في هذه الحالة تمتلئ الأنسجة بهذا الملح البولية، التي تكون عادة حادة مثل الإبر، و بذلك تسبب الالتهاب و الآلام، و على هذا الإثر يجد الطبيب دوما نفسه أمام حالة من الحالتين التي تصنف المصابين بداء المفاصل. 
- الحالة الأولى، و هم الذين يفرزون كثيرا من ملح الحامض البولي و لكن بإمكانهم التخلص منه طبيعيا، و هذا يمثل 10% فقط من مجموع المصابين. 
- الحالة الثانية، و هم الذين لا يمكنهم التخلص من ملح الحامض البولي بسهوله، و هذا يمثل الباقي يعني 90% . 
وفي كلتا الحالتان يسكن الحامض في الكلي و في الجلد و في المفاصل ( ركبة، قدم، يد، معصم، مرفق...) و على الخصوص في المفصل الذي يربط إبهام الرجل مع القدم، و هذا الأخير هو الأكثر شيوعا، و قليلا ما تكون الإصابة في المرافق و الأيدي و السيقان. 
الأعــراض 
أعراضه هي السخنة و الحمى في بعض الأحيان، آلام مفصلية، انتفاخ، التهاب، فرط الحساسية، احمرار، و يتميز المرض بظهور أعراضه على بغتة و بآلام حادة. 
الأشخاص الأكثر تعرضا لهذا المرض 
حكا لي صديق مصاب بداء المفاصل يوما أنه رأى طبيبه المختص يستفسره عن المرض، فقال الطبيب، في القديم كان يقال لهذا المرض " مرض الملوك " و ذلك لارتباطه بمائدة الأكل الثرية، فقال له و لكنه في الواقع يصح تسميته " ملك الأمراض " ، لأن المصابين به عادة من شدة التخمة، و بذلك فهم مدمنون عليها فلا يمكن أن يتم لهم شفاء ما داموا كذلك.. 
و في السنين الأخيرة عمّ الصغار أكثر من الكبار، لأن الوعي جعل من الأشخاص المحافظة على التوازن الغذائي، فلا إفراط و لا تفريط، و هذه هي السنة المحمدية. 
و للعلم فإن داء المفاصل هو مرض رجالي بنسبة 95% ، و مع ذلك فإن النساء لسن في مأمن منه خصوصا بعد سن اليأس و بعد اختفاء مولدات النزوة الذين يعملون على مستوى الكلى لإعادة الامتصاص الأنبوبي بعد إفراز الحامض البولي، و تخفيض نسبته الدموية، و لكن بعد سن اليأس تتولد النسبة الدموية في البول كالرجل تماما فتكون موضوع الإصابة بداء المفاصل. 
و يعتبر المرض وراثيا، و أعراضه تظهر عند الأربعين سنة من العمر 

و إذا أراد الإنسان أن يعرف أسباب المرض، فقد ذكره أبوقراط في القرن الخامس قبل الميلاد، و كان يقول بتجنب كثرة اللحوم و الشحوم المركزة و الراحة ... . 
احتياطات 
كثير من التجارب وقعت على كثير من الحالات جعلت من الطب الحديث نفي تأثير الغذاء على أمراض المفاصل برمتها، و على ذكر داء المفاصل الذي نحن بصدده يلحّ على تحديد بعض المواد و تجنبها في الأكل، و تضع كذلك علامة استفهام أمام بعض الأدوية المضادة للالتهابات ، و هذه هي المواد المصنفة على رأس القائمة، و التي على المريض بداء المفاصل تركها، و هي كما يلي: 
المواد الثقيلة 
المصبرات، و سمك السردين، و سمك الهرنج و هو من الفصيلة الصابوغية. 
مختارات اللحوم. 
الغدة اللحمية التي تكون في العجل أو الخروف و تسمى بالدارجة"لوري. 
أما المواد الثقيلة فمعلوم أنها المواد الأزوتية للبروتيين، و لها دور في إنشاء الخلايا و المحافظة عليها، و عندما يفتقر الجسد منها يبدأ الحامض البولي في التزايد، و عليه يجب ألا تهجر هذه المواد كلية و لكن يأخذ الشخص المريض ما خفّ منها 3 أو 5 مرات في الأسبوع، و هي كما يلي: 
* اللحوم الحمراء ، و الطيور، و قشريات البحر. 
*
معلبات "الخرطال و هو مع الأسف لا يوجد في أسواقنا و يمكن استعمال العشبة الطبية أو بذورها( انظر العشبة: شوفان، هرطمان). 
*
أخذ بعض القطاني مثل الفول، جلبان يابس... 
و لا بد من نقص المواد المقلية في الزيت، و كذلك المواد الدسمة المطبوخة. 
علاجات طبية 
توجد في الصيدليات أدوية يصفها الطبيب المختص، و هي عادة تبتدئ الأدوية المضادة للالتهابات كالكولشيسين، و هي عقار عشبي سام يستخرج من السورنجان الخريفي أو إيدوميتاسين و في بعض الأحيان الكرتكوستيرويد و توجد كذلك أدوية أخرى يصفها الطبيب المختص عند حدود المرض مثل لالوبورينول والبروبينيسيد قصد البث ضد تخزن الحامض البولي في المفاصل، و على العموم تبقى كلها أدوية ذات أعراض جانبية فيجب امتثال أوامر الطبيب بدقة متناهية و مراجعته في كل الحالات. 
أعشاب طبية نافعة 
مادة الأنتوسياميك التي تكون عادة في الفواكه الصغيرة الحمراء و الزرقاء مثل حب الملوك، ترنشاه و ثمر التوت تعتبر ذات أهمية بالنسبة بداء المفاصل، لأنها تحتوي على مواد مضادة للالتهابات، و معوقة لتكوين زائد من الحامض البولي. 
يعتبر كذلك عصير الكرفس و المقدونس من المواد التي على التخلص من الحامض البولي. 

تعتبر مادة البروميلاين المستخلصة من فاكهة الأناناس مضاد قوي للالتهابات إذا أخذ بين الوجبات، و استعماله 250 ملغرام 3 مرات في اليوم بين الوجبات. 
السورنجان الخريفي و هذه العشبة تعتبر تقليدية في علاج داء المفاصل المذكور لاحتوائها على مادة الكولشسين و هو عقار معروف بفعاليته في حالات المرض الحرجة و الحادة، و عليه يؤخد ما يوافق 1 ملغرام من الكولشيسين متبعون بمقادير تتفاوت بين نصف ملغرام إلى غرام و نصف إلى أن تختفي الآلام تماما. 
تنبيه هام: العقار عبارة عن مادة جد سامة، فالوصفة التي يستعملها المريض لا يعود إليها إلا بعد ثلاثة أيام، و لا يتعدى المقدار المعطى ما يعادل 8 ملغرام من العقار، و يعتبر تجاوز المقدار المدد قاتلا. 

بذور الكرفس، يعتبر استعمالها مخففا لنوبات داء المفاصل، لاحتوائها على الفلافونيدات التي لها فعالية ضد الالتهابات، و استعمالها بمقدار غرام و نصف من البذور في مستحلب 3 مرات في اليوم، أو 30 نقطة من صبغته 3 مرات في اليوم، 
تنبيه: و لا يستعمل هذا الدواء بالنسبة للحوامل أو عند أزمات كلوية، أما الزيت الطيار فلا يمكن أن يكون وصفة داخلية إلا برخصة الطبيب المختص. 
القراص و كنبات الحقوق و استعمال مستحلبهما أو منقوعهما من شأنه التخفيض من نسبة الحامض البولي 
حلول شعبية أخرى مجربة 
منذ القدم عرف المرضى بداء المفاصل أن أكل قدر من بعض الفواكه يخفف الألم و يعين على المقاومة، و على هذا نذكر قصة الطبيعي السويدي "فون ليني" كان يأخذ توت الأرض( فريز) لمدة شهر كامل مرة في كل سنة، و هذا لمدة عشر سنين، فاختفى عنه المرض تماما، أما مهندس الأبرا بباريس" كارنيي" وجد كذلك في الفريز خلاصة من داء المفاصل. 
و في الستينات" لودوايج" الذي كان له نفس المرض فخف عنه بسبب أكل الفريز صرح بذلك يوما في مجلة طبية على طريق الحكاية فقط فكان من المجلة الأمريكية ابريفونسيون أن نشرت الخبر طالبة من زبنائها المصابين بداء المفاصل أن يجربوا هذه الوصفة الطبيعية و الإدلاء بشهادات، فكانت نتائج مدهشة حيث أن ملايين القراء الذين كانوا مصابين شفوا بأكلهم الفريز 
و على هذا الإثر يوصي الأطباء بأكل 15 إلى 25 حبة من الفريز يوميا في البداية لإزالة أزمات المرض، ثم بعد ذلك تبقى المداومة على 10 حبات في اليوم حتى لا يرجع من جديد. 

أيضا: يمكن استعمال حمامات القراص و ذلك باستحلاب 200غ في 5 لترات من الماء الساخن بدرجة الغليان و إضافته إلى ماء الحمام. 
و يمكن التكميد كذلك بالصلصال مرتين في اليوم و يبقى من 2 إلى4 ساعات، أو يعمل واحد و يبقى من المساء إلى الصباح طوال الليل


قصد التخفيف من آلام المفصلية. 
* توضع كمدات من الأعشاب الغضة المسحوقة حول المفاصل: قنطريون ، بتولة بيضاء، كشمسة

قصد التخفيف من آلام المفصلية. 
*
توضع كمدات من الأعشاب الغضة المسحوقة حول المفاصل: قنطريون ، بتولة بيضاء، كشمسة و الثوم 

*
و يمكن أن يعمل حمام مفصلي أو يغسل بمغلى السرخس الذكر بنسبة جذر واحد لكل لتر من الماء إذا كان الغسل و إذا كان الحمام المفصلي 3 جذور لثلاث لترات من الماء تغلى 20 دقيقة و يغسل به المفصل أو يضاف في الحمام و يكون الحمام لمدة 15 دقيقة ساخنا. 

*
و كذلك حمام بالصنوبر (تايدة) بنسبة 250 غ من الأوراق لكل لتر من الماء تغلى 20 دقيقة و تضاف في ماء الحمام. 
*
و ينفع كذلك لنفس الغرض الإكثار من أكل المواد التالية: 
الكرنب ، الدرة الصفراء و الطماطم و العنب و الفريز. 

و قصد التخلص من الحامض البولي: 

*
مستحلب أوراق البتولا البيضاء الجافة المقطعة بنسبة 60 غ في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و يترك 15 دقيقة و يشرب كله في اليوم. 

*
مغلى أوراق شجرة لسان العصفور(مران) 20غ و جذور الأرقطيون 20غ يغلى الجميع 10 دقائق و يصفى و يشرب بدون استحلاب. 

*
و كذلك مغلى 30 غ من جذور فجل الخيل بنسبة 30 غ تغلى 5 دقائق لكل لتر من الماء و يشرب منه كأس واحد كل صباح على الريق لمدة أسبوع. 

*
كذلك مغلى بلسان أسود (خمان أسود)70غ من القشرة الداخلية تغلى في لتر من الماء دقيقتين و يشرب كأسين صغيرين في اليوم فقط. 

و هذه أعشاب مدرة للبول و معرقة: 
* يستعمل مستحلب قثاء الحية (برزطم) بنسبة 20غ من الأوراق لكل لتر من الماء يستحلب 10 دقائق و يشرب منه 3 كؤوس في اليوم. 

*
مستحلب أوراق الخرشوف تستحلب 10 دقائق في لتر من الماء الغالي و تترك 10 دقائق و يشرب كله في اليوم. 

*
مغلى فروع الحمحم (لسان الثور) بنسبة 20 في لتر من الماء يغلى 20 دقيقة و يشرب كله في اليوم الواحد. 

*
مغلى فروع حب الملوك العنقودي (حب الملوك الخلا) 40غ من الفروع تغلى في لتر من الماء 5 دقائق. 

*
و كذلك لنفس الغرض 50 غ من إبر الصنوبر (تايدة) تغلى 25 دقيقة في لتر من الماء 25 دقائق و يترك حتى يبرد و يشرب في اليوم. 

*
و كذلك مغلى جذور الطرخشقون (تيكنطيست) بنسبة 100 غ من الجذور تغلى في لتر من الماء 10 دقائق، تترك 5 دقائق تصفى و تشرب في اليوم. 

*
و لنفس الغرض 40 غ من أوراق البطباط، جنجر، تغلى 30 دقيقة في لتر من الماء. 

*
و لنفس الغرض كذلك مستحلب 20 غ من أزهار الزيزفون (الصفصاف)دقائق في لتر من الماء الغالي 10 دقائق. 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
 
عرق النسا  Sciatique

تعريف طبي 

عرق النسا هو عصب وركي، و يعتبر أكبر عصب في الجسم، و هو الذي يضمن حركة النصف السفلي للرجل، ابتداء من الركبة إلى غاية إبهام الرجل، و هذا يعني أن التهاب هذا العصب يسبب آلاما حادة من شأنها توقف الحركة في بعض الحالات، والتهاب جزئي في هذا العصب أو هذا العرق يسبب ألما في العجز و في قليل من الحالات في أسفل الساق. 
و أصعب الحالات هي التهاب مجمل العصب حيث يكون الألم شاملا من مؤخر الظهر إلى آخر أصبع في الرجل، و في كل الحالات تزيد الآلام مجرى العصب الوركي (السياتيكية) مع السعال و العطس و أي مجهود. 
و عرق النسا عادة يظهر من جهة واحدة، و لكن في بعض الحالات يظهر في الساقين الاثنين. 

الأسباب: 

من الأسباب التي يمكن أن ينشأ عنها عرق النسا: 
*
أغلب حالات عرق النسا تنتج عن نتوء أسطواني و هذا يظهر عندما تنزلق أسطوانة قطنية و هي شبه وسادة تكون بين فقرتين خارج مكانها بين الفقرتين، فهذا الانتقال يمكن أن يضغط على جذور عرق النسا و يسبب بذلك التهابا. 
و هذا النتوء الأسطواني يكون سببه في معظم الأحيان مجهود جسدي قوي، أو حركة خاطئة، أو عند حمل شيء ثقيل في غير قوام سليم، و كذلك تصاب به النساء أثناء أشهر الحمل حيث يكون البطن الثقيل يحول دون إفراز هرمون من شأنه ترطيب الأنسجة، و هذا يمكن أن يسبب تقوس في القاطنة فيضغط على جدر عرق النسا فيسبب التهابه. 

*
تضييق المركز الشوكي و كيفية ذلك هو أن إضعاف البنية للمحور المركزي الفقري، فيكون تضيق تجويفه الداخلي و بذلك يتم التضييق على جذور عرق النسا، فيلتهب العرق و يتهيج الألم عند المشي أو كثرة الوقوف. 
*
التضييق الشوكي الجانبي و هو إضعاف بنية العمود الفقري و لكن التضييق الداخلي النخاعي يصيب الثقب فقط التي تمر بها جذور العصب، و عليه لا يصيب الألم إلا ساقا واحدة، و يتحرك ألمه أكثر في المشي. 
*
حالة أخرى و هي ناذرة، ذلك أن العصب يلتهب نتيجة إصابة جسدية، و ذلك في حالة كسر في الحوض مثلا أو نتيجة سرطان. 
*
يمكن كذلك أن ينتج عن تقرح في العمود الفقري أو الحوض كما أن تغير مركز المرض يمكن أن يسببه(métastases). 

تنبيــه: 
إذا كان عرق النسا مصحوبا بتبول غير إرادي أو براز غير إرادي فيلزم استعجال طبي . 
كما توجد ما يسمى بآلام عرق النسا الكاذبة، و هي مشاكل تتعلق بالتهابات مفصلية و التي من شأنها تسبيب آلام مثل عرق النسا تماما، و لكن إذا دامت هذه الآلام أكثر من ثلاثة أيام فمن الأفضل أن يحيل الفرد نفسه على الطبيب لمعرفة أصل العلة. 

أعراضــه: 

أما أعراضة فهي العرج،و سبب ذلك آلام مفاجئة في أسفل الظهر و الإلية أو في الجزء السفلي من الساق، و هذا الألم يكثر أثناء السعال أو العطس أو مسائل أخرى أو يحدث إحساس غريب كتنميل في الجلد أو عدم الإحساس بالجلد. 

احتياطــات: 

*
تنتج آلام عرق النسا في معظم الأحيان من ظهر متعب أو في حالة رديئة، فحركات رياضية و عمل جسدي متزن من شأنه تقوية عضلات الظهر و إقامته مستويا و ذلك يزيد في سلامته. 
*
العمل على تجنب الثقل الكثير، و تقوس الظهر لمدة طويلة، و كذلك تجنب الحزام الواسع. 
*
تجنب الحركات الخاطئة، و ذلك عند إدارة الظهر المسرعة أو حمل شيء من الأرض، و ذلك بمراقبة حركة السيقان التي تعين على الاتزان. 
*
بالنسبة للرجال الذين يضعون محفظة الأوراق في الجيب الخلفي، و ذلك يجعل نصف الإلية أعلى من الأخر و هذا يشكل اعواجا في الحوض و العمود الفقري. 
*
يقول بعض المختصين أن السراويل الضيقة و كذلك الأحزمة من شأنها تحريك عرق النسا. 
*
يجب اعتماد بعد الحركات التسخينية قبل أي مجهود جسدي جبار خصوصا إذا كان الفرد قبل ذلك جالسا أو مستريحا. 
*
بعد أزمة مرضية لعرق النسا يرجع الفرد إلى الحركات بهدوء، و العمل على بعض التمارين الرياضية يعين على عدم السقوط و الرجوع إلى المرض. 

أدويـة طبيــة: 

إذا لم يكن سبب عرق النسا مشكل مهم فالطبيب يصف مسكنا للألم مثل لاسيتامينوفين وذلك بأخذ 650 ملغرام منه 4 مرات في اليوم بالنسبة للأشخاص الذين يتراوح وزنهم بين 40 و 65 كلغم، أما إذا كان الوزن يتعدى 65 كلغم ف:100 ملغرام 4 مرات في اليوم، و يجب أن يتجنب الدواء خلال مدة الحمل خصوصا في الستة أشهر الأولى. 
و للعلم أن 5 % من حالات النتوء الأسطواني يلزم عملية جراحية، لأن النتوء عادة يرجع لنفسه خلال بضع أسابيع أو أشهر، و الطبيب في هذه الحالة يصف مسكنات الآلام أو أدوية مضادة للالتهابات و ناذرا ما يكون الحقن بالكرتزون أو أدوية أخرى كالمعالجة بالعوامل الطبيعية، أما بالنسبة للنساء فالنتوء الأسطواني يختفي مباشرة بعد الولادة. 
أما بالنسبة للتضييق المركزي أو الجانبي فيوصف لهم المسكنات أو حقنات الكرتزون كما أن بعض الحالات تقتضي عملية جراحية، و القرار دائما يرجع إلى الحالة. 
و بالنسبة لعرق النسا الناتج عن سرطان فيجب أن يعالج السرطان في أقرب الأوقات. 

و تعتبر التمارين الرياضية الآتية معينة على التخفيف من آلام عرق النسا، و مانعة لحدوثه إذا كانت تمارس بانتظام: 

*
الاستلقاء على الظهر و جمع الركبتان إلى الصدر شيئا فشيئا بحيث تجذب الجهة القطنية، و عندما يخفف الألم تطلق السيقان مع الاحتفاظ بظهر مستقيم، و للاستعانة على ذلك يمكن رفع الرأس بوسادة و كذلك الأقدام. 
*
الاستلقاء على الظهر و جعل السيقان على كرسي بحيث تشكل الزاوية من الحوض و الفخدان 90 درجة. 
*
النوم على الجانب و الانكماش على طريقة الجنين في بطن أمه. 

* تنفع كذلك بعض حركات اليوكا. 

*
ينفع كذلك التدليك عند متخصص إذا لم تنفع الطريقة التالية، و هي وضع كرتين للتينيس في جورب قطني مع التثبيب في الجورب، و جعلها بين أسفل الظهر و الحائط على محل الألم و الضغط عليها، و تحويلها لجهات العمود الفقري يمينا و شمالا، و كذلك فوق الإلية ( الحوض)، و تعاد العملية مرارا حتى تتم الراحة. 

*
ينفع كذلك التسخين الموضعي للألم عدة مرات في اليوم سواء كان الأمر يتعلق بأريكة أو مخدة كهربائية أو غطاء كهربائي أو أي شيء آخر. 

الأعشاب الطبيــة: 

تنفع كذلك بعض المنتجات الطبيعية للأعشاب الطبية و كذلك الأعشاب نفسها و هي كما يلي: 

·
الكولشسين و هي المادة الأساسية للسورنجان قد أثبت بحث اكلينيكي سري من جهتين أن له تأثير جد إيجابي خصوصا على النتوء الأسطواني و الذي هو السبب الرئيسي لعرق النسا. 

·
القراص ( حريكة) و تستعمل العشبة لمعالجة الأجسام الروماتيزمية، و مركبات شوكاتها الكيميائية جعلتها مهمة بالنسبة لعرق النسا كذلك، ذلك أن تلك المركبات الكيميائية التي تحتوي عليها الشويكات عندما تدخل في الجلد تثير إفرازات المركبات الطبيعية ضد الالتهاب، و هذا يخفف من الآلام المفصلية، و هذا البحث لم يعتن به إلى الآن مختصون و لكن كثيرا من الأطباء الطبيعيين يصفون التكميد بأوراق القراص لمرضاهم، و يجد المرضى فيه راحة جميلة. 

·
صفصاف سوحر و هي فصيلة من الأشجار و الشجيرات كلها لها نفس الفعالية، و المادة المرغوبة فيها هي الساليسين و هو مثل الأسبرين في تسكين الآلام، و الصفصاف مزكى من اللجنةهـ لتسكين كثير من الآم منها عرق النسا، و بما أن نسبة الساليسين تختلف من شجرة إلى أخرى ينصح بأخذ نصف ملعقة من أوراق العشبة اليابسة و يعمل منها مستحلب، و إن تحصل الغاية يضاف من العشبة في المستحلب شيئا فشيئا. 

و هذه استعمالات بعض للأعشاب الطبية يصفها المتخصصون: 

- تثبت كمدات من الكرنب المفروم المرقد في شحم كلوة المعز المذابة في حمام مرياو يربط عليها بقماش صوفي. 
·
الدلك بزيت الخبازة البرية و ذلك بوضع 300 غ من الأزهار في إناء زجاجي محكم و عليه لتر من زيت الزيتون الطيب و يبقى في الشمس الحار 4 أسابيع يخض في كل يوم عدة مرات، و بعد المدة يصفى و يرفع لوقت الحاجة. 

·
و يمكن أن تضرب الجهة المؤلمة بحزمة من فروع القراص و يذهن الموضع الملتهب بشوك القراص بشيء من الخل. 

·
و يمكن كذلك أن يصنع خل اللويزة و ذلك بطبخ كمية من الفروع مع الأزهار في خل جيد و يثبت بثوبين رقيقين على الموضع المؤلم. 

و هذه أعشاب أخرى نافعة، و يصفها الأطباء الطبيعيون، فانظر كل عشبة على حدة و هي كالتالي: 

·
سرخس ذكر 
·
سنفيتون 
·
إكليل بوقيصي 
·
خمان أسود 
·
خزاما 
·
هيوفاريقون 
·
كرنب، الملفوف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

البشــــــرة  La peau



البشرة الجافة Peau sèche
تعريف طبي:

قبل كل شيء تلزم الإشارة أن بشرة جافة بشذوذ و بدون مبررات معقولة من شأنها أن تسبب فقرا غذائيا أو تفاعلات شديدة الحساسية أو مرض في أدمة الجلد أو بشرته أو أمراض أخرى، و إذا أردنا أن نذكر جفاف البشرة فإننا نجده على قسمين:
القسم الأول للبشرة الخالية من الذهن تماما، و معناها أنها تتقشر مكان شدة الجفاف و تطبعها حمرة، و هذا يدعو إلى عيادة تخصصية باستعجال.
القسم الثاني و هو للجلد الجاف يعني يكون هذا الجفاف مقلق و يكون صاحبه يحس بتواتر في البشرة، و هذا هو القسم الذي نتناوله في هذه الصفحة حيث أنه لا يحتاج إلى تخصص و الجميع يمكن أن يصاب به يوما ما بقلة أو بحدة و لكن يمكن معالجته بسهولة.
فالجلد أو البشرة يمكن أن تجف مع تقدم السن، و ذلك لفقدها مكوناتها الطبيعية كانتقاص المكون الهلامي و كذلك تعطل إنتاج الخلايا الجديدة ...هذا من جهة.
أما من جهة أخرى فيمكن أن تصاب البشرة بجفاف إذا تعرضت لضربة شمس أو حر أو قر، أو الماء أو المواد الملهبة كالمواد الكيماوية أو مواد التجميل أو التنظيف، و الجلد يجف إذا كانت الحياة قاسية.
و تجف البشرة نتيجة البرد الشديد كسكان جبال الأطلس (يفرن أزرو و النواحي، و كذلك الأطلس الصغير و الريف) خصوصا لمن لهم بشرة بيضاء، و تعم مجموع الجسد، و هذا النوع من الجفاف يسمى عند الأطباء جفاف البرد أو حك البرد
و يوجد جفاف آخر بردي و يظهر خصوصا في مقدمة السيقان و السواعد بقشور كقشور الحوت، و هذه الحالة لا تعالج تماما و لكن يمكن مقاومة أعراضها.
على العموم، بقدر ما يكون الاحتفاظ على البشرة بقدر ما تقل إصابتها و مقاومة الطارئ عليها بنقيضه و كذلك التنظيف بالماء المنتظم، و الوضوء أحسن علاج و أفضل مقاومة يومية و دورية في معالجة البشرة، و قد ضل من اعتقد أن الكريمات و المراهم يمكن أن تحل المشكل و لكن يجب أن يعلم أن الجلد إذا لم يعالج جيدا فإنه يمكن أن تنتج عنه إصابات جادة كالإكزيما أو الديرماتيت أو أمراض جلدية أخرى.
الاحتياطات
*
تعتبر الشمس و التدخين أكثر المواد تأثيرا على البشرة، و تسمى المواد الجالبة للشيخوخة قبل أوانها خصوصا بالنسبة للنساء، و خصوصا ذوات البشرة الفاتحة.
*
يعتبر الاختصاصيون أن شرب 8 كؤوس من الماء هي الكمية اللازمة للمحافظة على البشرة، و يجب أن يعلم أن المشروبات الأخرى مثل الشاي و القهوة و المشروبات الغازية من شأنها التقليل من فائدة الماء على جمال البشرة، و إن ذلك يؤثر سلبيا عليها.
*
يعتبر النوم المريح من العوامل التي تزين البشرة.
*
الاحتياط بالنسبة للنساء بالقفازات أثاء استعمال الماء مع المواد المطهرة المنزلية.
*
في وقت البرد الشديد تجنب الماء الساخن جدا في الحمام و كذلك تجنب الصابون بكمية وافرة في السيقان و الأذرع و اليدين.
*
بعد كل حمام يستحسن استعمال أذهان و مراهم على سائر الجسد و على الأيدي عدة مرات في اليوم

الأدوية الرائجة
كل الكريمات و الأذهان التي تستعمل ضد الحد التي توصف عادة في حالات البشرة الجافة، و هذه الأدوية تحتوي على مكونين اثنين:
المكون الأول هو العنصر الذي يستعمل ضد الحك و هو عنصر طيار، و الثاني هو عنصر دسم و محافظ، و إلى هذين العنصرين تضاف مواد أخرى ذات تعت كالموصوفة باللينة أو العطرة أو المحافظة و ذلك ما يرفع من ثمن الدواء أو المرهم أو الذهن، نذكر من هذه المواد التالية:
-
الحامض اللبنيك و الحامض الأسيتيليك و الأريا و هي مادة متبلورة تكون في البول، و هذه المواد الثلاثة تساعد على معالجة التقشر على مستوى فروة البشرة، و التي تكون عادة تحتوي على خلايا ميتة.
-
الحامض ألفا إيدروكسي و هذه المواد المضادة للتأكسد تستخرج عادة من قصب السكر و الحليب و بعض الفواكه مثل العنب و الحامض، و يضن أنه بإمكانها المساهمة في الإسراع بتعويض الخلايا على مستوى البشرة و تهييج إفراز مكون الهلام
-
الحامض الهيالروني و هو مركب طبيعي للأنسجة الموصلة، و هو الآن يصنع و يوجد في كثير من المواد، و من شأنه تكوين غشاء محلول فوق الجلد مطاطي منفذ و جد نافع ضد الحك
-
فيتامين أ و هي مادة مضادة للتأكسد و لها أسماء أخرى مثل: ريتنول أو ريتينيل أو أسيتات أو أسماء أخرى مركبة، و حسب دراسة حديثة أن تركيبا يحمل 1% من الريتينيل فإن من شأن الجلد أن يحولها إلى الحامض الرتينيكي، و هذا مساعد في توليد المكون الهلامي ( الكولاجين)، أن المواد في الأسواق لا تحتوي على هذه الكمية من فيتامين ألف ثلاثة إلا ناذرا، و للتذكير فبما أن فيتامين ألف يرفع نسبة حساسية البشرة مع أشعة الشمس فيجب أن يقابل بذهن حاجز شمسي
-
و كذلك يعتبر فيتامين سي ضد التأكسد و كذلك فيتامين هـ
-
و توجد مواد أخرى مثل مستخلص السوس الذي يعين الجلد من وجهة المحافظة عليها من المواد الأخرى.
-
مادة الجليسيرين و هو مركب كيميائي مصنوع لا يخلو منه أي ذهن أو مرهم.
-
و كذلك مادة لانولين المستخرجة من صوف الغنم و هي مادة دسمة.
-
الزيوت المعدنية و تستخرج من البترول و تستعمل في قليل من الأحيان.
-
العطور و يجب أن تجانب لأنها يمكن أن تصيب بعض الأشخاص بأمراض جلدية أخرى
أدوية طبيــة
بالنسبة للأيدي الجد مشققة مثلا فالطبيب مثلا يمكن أن يصف ذهن أو مرهم من أصل الكورتكوستيريدات و لكن تبقى هذه الأدوية خطيرة إذا استعملت لآماد طويلة.
حلول ثانوية بالأعشاب الطبية
الصبر، يعتبر مرهم الصبر ذو فاعلية ضد الحك و معالجة الجلد، و نسبته في المرهم لا يجب أن تكون أقل من 0،5% من الصبر لكي تكون له فاعلية.
أرقطيون فجذور الأرقطيون معلومة بفعاليتها في الحك الموضعي، فإذا لم توجد مراهم من أصل الأرقطيون فتنفع كمدات موضعية على الجلد من مغلى الأرقطيون
تعتبر كذلك مستخلصات الشاي الأخضر بفعاليتها ضد التأكسد ذات فاعلية في المحافظة على البشرة من الأشعة فوق البنفسجية ، و قد أسفرت عن تجارب و لكن لم تكن على الآدميين.
و يعتبر الزيت الأساسي للكشمسة (قاقلان)،وحمحم (لسان الثور) كل من زيت هاتين العشبتين يحتوي على حامض ذهني طيار و لو أن أي دراسة لم تكن على هاتين الزيتين و لكن لهم فاعلية في الحصول على بشرة جميلة و سليمة، و الاستعمال من أي زيت منهما مقدار500 ملغرام مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم نافعة لمعالجة جلد أو بشرة جافة.
استعمالات أخرى للأعشاب الطبية
و بما أن البشرة خصوصا بالنسبة للنساء أصبحت تشكل هاجسا عليهن فقد اقتبست مجموعة من الأعشاب الطبية المستعملة عالميا في كل ما يتعلق بالوجه ابتداء من النظافة إلى المحافظة إلى المعالجة، و هي كما يلي حسب المهمات:

* قصد التنظيف:
تنظف البشرة للوجه أو اليدين أو في أي موقع من الجسد بعصير الجزر أو عصير الخيار أو عصير الجرجير ( كرنونش)
و ينفع كذلك للتنظيف مغلى قشر خشب الدردار
قصد إزالة المساحيق من الوجه
يستعمل حليب اللوز الحلو، و ذلك بسحق 50 غ من اللوز الحلو في قليل من قليل من ماء الورد، و بعد ذلك يضاف إليه مقدار 200 غرام من ماء الورد، يخض جيدا ثم يضاف إليه مقدار غرام واحد من الجاوي الأحمر النقي (جاوي مكاوي) و يحتفظ به لوقت الحاجة.

أو حليب الخيار، و ذلك بغلي 400غ من الخيار مقطع بدون تقشير في لتر من الماء و يغلى 15 دقيقة، ثم يسحق في خلاط كهربائي، يضاف له 30 غ من زيت اللوز الحلو، يحتفظ به لوقت الحاجة.

ينفع كذلك ماء الورد الخفيف، و ذلك باستحلاب 150 غ من خالص فاتح الورد الجاف في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و تركه للاستحلاب 45 دقيقة و يحتفظ به.

مستحلب أذريون الحدائق ( أحمر الرأس) بمقدار 50 غ من الزهور في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان، يترك للاستحلاب 15 دقيقة، و يحتفظ به .
لنعومة البشرة
ماء للغسل من مستحلب الزوفا اليابس و ذلك باستحلاب 50 غ من فروع العشبة المزهرة في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و تركه 15 دقيقة.

ماء للغسل من 25 غ من أزهار عرائس النيل في لتر من الماء، يغلى 20 دقيقة و عندما يبرد يضاف إليه 20 غ من الكحول الممزوج بالكافور

ماء للغسل من مستحلب 100 غ من الخمان الأسود في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و تركه 10 دقائق، و يحفظ للاستعمال.

لتنشيط البشرة و تقويتها
غسول البابونج، و ذلك باستحلاب 50 غ من أزهار البابونج في لتر من الماء بدرجة الغليان و تركه 10 دقائق ثم يحفظ للاستعمال.

غسول زهر البرتقال و ذلك باستحلاب 30 غ من أزهار البرتقال و أوراقه الجديدة في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و تركه 10 دقائق ثم يحفظ للاستعمال.

غسول القراص و ذلك باستحلاب 50 غ من الفروع في لتر من الماء بدرجة الغليان و تركه 10 دقائق ثم يحفظ للاستعمال.

غسول الطرخشقون( تيكنطيست) و ذلك بغلي 60 غ من الجذور في لتر من الماء لمدة 30 دقيقة و تركه للتخمير ساعتان ثم يصفى و يحفظ للاستعمال.

ينفع كذلك عصير التفاح الطري.
قصد تخفيف كثافة الأدمة
عصير الخيار الطري يمزج ببياض بيضة مضروبة و يعمل به قناع ( المدة حسب البشرة).

ينفع كذلك التبخير بأوراق الكركاع و ذلك بوضع الأوراق في مصفاة و وضعها في إناء فيه ماء ساخن و يتعرض الوجه للبخار مع المحافظة على سخونة الماء أطول وقت ممكن.
للبشرة الذهنية
مستحلب الأخيليا ذات ألف ورقة بنسبة 50 غ من فروع العشبة المزهرة في لتر ماء ساخن بدرجة الغليان و يترك للاستحلاب 10 دقائق.

ينفع كذلك ماء مطبوخ فيه كرنب و الكراث

ينفع كذلك عصير الليمون الحامض الخالص.

مغلى 200 غ من الخيار بدون تقشير، يقطع دوائر و يطبخ في لتر ماء 15 دقيقة.

ماء للغسل بغلي أوراق العليق بنسبة 20 غ في لتر من الماء 10 دقائق.

غسول من فروع النعناع بنسبة 50 غ تستحلب في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان 10 دقائق.

غسول باستحلاب 50 غ من إكليل الجبل في لتر ماء ساخن بدرجة الغليان 10 دقائق.

غسول من مغلى قشور شجر الصفصاف بنسبة 50 غ من القشور في لتر من الماء و يغلى 10 دقائق.
بالنسبة للبشرة ذات السمة الجافة
مغلى الخبيزة (بقولة) بنسبة 50 غ من فروع العشبة في لتر من الماء الساخن، تغلى 20 دقيقة و تحفظ.
عصير البطيخ بنسبة 200 غ منه مخلوط مع 200 غ ماء المطر، و حليب مطبوخ 200 غ، يخلط الجميع خلطا جيدا قبل كل استعمال.

زيت الزيتون مع زيت اللوز الحلو.

بالنسبة لبثور البشرة
بنفسج مثلث الألوان 50 غ من الفروع المزهرة في لتر من الماء تغلى 10 دقائق

قناع لنظارة البشرة:  يترك لمدة 20 دقيقة
عجين بالعسل و عصير الحامض.

عجين بعصير الحامض و بياض البيض المضروب.

تطبخ تفاحة في الحليب الكامل، ثم تعجن و تثبت على الوجه دافئة.

قناع مرطب و ضد التجاعيد
يسحق عظم السفرجل داخل الماء، و ذلك بنسبة 30 غ من البذور و يذهن به الوجه.

دقيق الشوفان (خرطال)و دقيق الكتان و الدرة الصفراء يطبخ الجميع و تثبت العجين دافئا على البشرة

قناع عجيب للبشرة الذهنية
تفرم أوراق الكرنب الغض في زيت الزيتون و يثبت.

للأيادي الذهنية
تغسل الأيدي بمغلى الأفسنتين (شيبة)50 غ من الفروع في لتر من الماء يغلى 10 دقائق.

لحفظ الأيدي تدهن بعصير الليمون الحامض أو دوائر الطماطم.

يكمد الأيدي في ماء ساخن مالح فيه 80غ من الملح في لتر من الماء، و بعد ذلك تدهن الأيدي بزيت اللوز الحلو.

للأيادي الشقية
دقيق الخرطال يطبخ في ماء و يثبت على الأيدي دافئا.

للأيادي المنتفخة
يعجن دقيق الدرة مع دقيق النخالة و يترك 15 دقيقة ثم توضع الأيدي في الماء الساخن ثم بعد ذلك في الماء البارد ( المدة 10 دقائق)

للاعتناء ببشرة الجسد
يصنع خل الورد، و ذلك بوضع 100 غ من أوراق الورد الجاف في لتر من الخل و يترك في الشمس الحار مدة 12 يوم يخض خلالها عدة مرات في اليوم ثم يصفى و يحفظ، تجعل منه 100 غ في لترين من الماء المطبوخ فيه قشر خشب الدردارـ تأخذ من الجميع 10 غ في قدح ماء


إكزيمـــا  Eczéma

تعريف طبــي
الإكزيما علة جلدية يمكن أن يصاب بها أيّ شخص يخلط في السوائل و المياه بدون تبصر، إلا أن الإكزيما ذات الحساسية المفرطة و ذات الأصل الوراثي لا تصيب إلا قليلا من الأشخاص، و إلى الآن فإن تركيب العلة لا يزال مجهولا، و لكن الأخصائيين يظنون أن علاقتها بالوراثة ذات أهمية، و أزماتها التي تظهر بشكل حويصلات مؤقتة يهيج فيها الاحتكاك و الاحمرار في أوقات مفاجئة و لمدة قليلة إلا في حالة الإكزيما المزمنة فإنها تمكث لوقت أطول.
بالنسبة للصغار
يمكن للصغار أن يصابوا بالإكزيما، فالإحصائيات في أمريكا أن 10% من الأطفال يصابون فينجو منهم الثلثين عندما يبلغون سن التمدرس، إلا أن الإحصائيات البريطانية تدلي أن من 15إلى20% مصابين من الأطفال بين7 و 18 سنة، و أن نسبة الإصابة بالإكزيما تضاعفت مرتين أو ثلاثة خلال الثلاثين سنة الأخيرة.
و تبقى الإصابة إذا دامت في الطفل إلى سن البلوغ إلا أنها ناذرا ما تظهر على صاحبها، و لا تصعب إلا عند التقدم في السن.
الإكزيما تصيب الرضع في الوجه، و يمكن أن تمتد إلى القفا و العنق، و عند الأكبر سنا غالبا ما تكون في تجاويف المرافق و خلف الركبة و في الأيدي، بينما عند الكبار غالبا ما تصيب القفا و الأيدي و الأرجل خصوصا مؤخرة الرجل.
تعتبر الإكزيما من الأمراض الأتوبيكية ، حيث يكون الفرد ذو حساسية عالية وراثية حيث يكون انفعال الفرد الحساس، و التي لا تشكل أي شيء على الفرد العادي، بينما عند المعني تهيئة للأمراض الأتوبيكية التي تتمثل بمجموعات غالبا، لذلك أسفرت الإحصائيات أن70% من المصابين بالإكزيما تجد أن أحدا من أقربائهم مصاب بالضيقة أو الحساسيات الأنفية أو الحساسيات الغذائية، و هذا يعني أن الفرد الشديد الحساسية هوالذي تسهل إصابته بالوراثة، و لكن لكي يصعب الإصابة لا بد من عناصر أخرى إن هي حوربت فلا ضير و لا خوف.
تسمى إكزما أتوبيكية الآثار الرجعية الحساسة التي تترجم على الجلد، فعلى هذا فالأسباب داخلية محضة من الشخص، و هذا لا يمنع أن نفس الشخص يمكن أن يصاب بإصابات أخرى ذات أسباب خارجية.

أما الإكزما التي تسمى ديرماتيت أو ديرميت إذا كانت أسبابها خارجية.
في بعض المرات تكون مهيجات بسيطة تسبب المرض، و ذلك كاستعمال صابون ما أو عرق أو ريق من فم أو بول هذا بالنسبة للأطفال، أما عند الكبار فالعرض ممكن إذا كانت حساسية لمعدن ما أو مادة كيميائية، كما أنه عند البنات يمكن أن تسببه أخراص الأذن إذا كانت من غير الذهب، و عند النساء يمكن أن تتسبب فيه بعض أنواع العطور المتركبة من المواد الكيميائية أو المواد الكيميائية في الغسيل أو الصابون أو النظافة بصفة عامة، و كذلك لا يمنع منه لمس بعض الأعشاب السامة.
و في كل حالات الإكزيما يمكن أن تصنف أنواع، فمثلا إكزيما الأيدي لها إزمان واضح، فيمكن أن تكون عند الأشخاص الشديدي الحساسية أو تنتج عن الاستعمال المتكرر للماء أو لمس المواد المطهرة القوية و المركزة، و ناذرا ما يصاب بها الأشخاص الذين يحملون قفازات بلاستيكية.
كما أن الإكزيما الدوالية يصاب بها عادة الأشخاص المصابون بمرض الدوالي، فتنتفخ سيقانهم و يبدأ التآكل فيهم فتظهر طفحات حمراء و في بعض الأحيان قروح في مؤخرة الرجل.

أما الإكزيما السيبوريكية و تكون عند الرضع و تكون على شكل قشور جلدية و كذلك عند الكبار التي تترجم بقشور في الشعروعند الكبار بتجفيف في الجلد خصوصا في السيقان في فصل البرد.
هذا و يعتبر النظام الغذائي ذو أهمية بالنسبة للمصابين إلا أنه لم يعرف بعد ما يهيج المرض من المواد المغذية سواء من الخضر أو الفواكه أو غير ذلك إلا ما لاحظه بعض الأشخاص دون بعض، و تبقى الأبحاث الطبية منكبة على الهدف، و عليه فإن الأطباء يذكرون بعض المواد التي يجب أن تجتنب عند البعض دون الآخرين و لكن يجب الاحتياط منها و هي كالتالي:

الحليب و مشتقاته.
بياض البيض.
الفول السوداني.
الزيوت المهدرجة كليا أو جزئيا، و هي توجد في كثير من المأكولات المتوفرة في الأسواق كالحلاوي و غير ذلك.
الذهنيات الحيوانية.
المكملات الغذائية
تنبيــه
يعتبر الماء الذي يحتوي على مادة الكلور مهيج كذلك للحساسية سواء شربا أو للغسيل

علامــات المرض
تكون عند المصاب رغبة ملحة في الحك، احمرار و ظهور حوصلات صغيرة، و في الحالات الصعبة تظهر حويصلات صلبة و حمراء ملتهبة و مرغمة على الحك، و في حالة عدم المعالجة فإن الجلد ينشف و يصلب و يكثر التآكل فيه و يفقد شعرانيته و عند كثرة الحك فيه يعرض إلى الإصابات البكتيرية.

احتياطات ممكنة
مراقبة الوازع الوراثي بالنسبة للحساسيات.
عرض الجلد للمواد المطهرة، كمواد التصبين أو التنظيف أو مواد أخرى.

و عليه فيحتاط الفرد من المواد المؤثرة سواء كانت قليلة أو كثيرة، و كذلك بالنسبة للمواد الغذائية التي من شأنها تهييج العلة أو تسبيبها و كذلك تجنب كل حرارة شديدة أو برودة شديدة أو حك في الجلد بخشونة أو عرق شديد أو ملابس خشنة
و كذلك يعتني الفرد ببشرة الجلد بكل ما يلزم للجلد الجاف، مثلا لا يأخد أكثر من حمامين أو ثلاثة في الأسبوع الواحد لا يتعدى كل منهم 15 دقيقة بماء دافئ و غير ساخن، و لأجل التجفيف توضع الفوطة مرات على التوالي و لا تتركها تجرد الجلد، كذلك تجفيف الجلد من العرق بلطف كلما دعت الضرورة إلى ذلك، و كذلك الرطوبة و البرودة من الأجود بزيت مخصص لذلك.
و بالنسبة للأطفال الرضع، فحليب الأم معقم و مفيد للتخفيف بمعدل النصف من الإصابة، و كذلك تغذية الأم المرضع .
نقط للعلاج يجب الوقوف عنها
بما أن الإكزما تختلف أسبابها و تختلف معها أسباب تهييجها و يصعب معها وضع نظام وقائي و غذائي لها، فإن علاجها صعب للغاية إن لم يكن منعدما، هذا لا ينفي أن الأدوية تعوق نشاطها و تقلل من مضاعفاتها، و عليه فعلى المعالج و المريض معا تكثيف الجهود على معرفة كل شاذة تنفع من قريب أو بعيد أو تضر كذلك، فيكون لكل واحد علاجه الخاص و حميته الخاصة و نظامه الخاص.
الأدوية الصيدليــة
توجد كثير من المواد الصيدلية رهن إشارة الاختصاصيين و في الصيدليات و هي في كثير من الأحيان لها فاعلية مهمة.
المعالجة بالأعشاب الطبية
*
بابونج ، أدريون الحدائق ،الهماميليس، و المورون الأبيض ، هذه الأعشاب الأربعة معروفة بتوقيف التآكل في الجلد، و مستحضراتها تدخل في الأدوية الموضعية .
*
عنب الذئب ، و لها فعالية جدية في توقيف التآكل، فالمستعمل منها هي الفروع، و تستعمل مستحلب من غرام إلى 3 في 150مللتر من الماء، و كذلك تكميد موضعي مفيد بوضع قماش مبلل على الجهة المصابة.
*
قشر البلوط بمغلى ملعقة كبيرة من القشور لمدة15 دقيقة و التكميد الموضعي البارد على الإصابة عدة مرات في اليوم.
*
و ينفع كذلك القطران( الزفت) و قد أسفرت بعض الأبحاث الطبية أنه مهم.
*
عرق السوس و يستعمل من الداخل و الخارج و هو مهم خصوصا عند الأطفال.
*
أرقطيون كبير و صغيرو النفل الأحمرهاتين العشبتين مستعملتان منذ وقت طويل في جميع أنواع الإصابات و بعض الأبحاث أسفرت أن لهما نتائج مرضية في تخفيف الإصابات بالإكزما.
هذا و بعض المعالجين بالمواد العشبية يخلطون النفل الأحمر و بقلة الملك و الخنازية و يصنعون منها صبغة يؤخذ منها 5 مللتر 3 مرات في اليوم إلا أن النفل الأحمر يمكن أن ينتج عنه انفتاح في الدم.
*
و يمكن أن يستعمل مستحلب من الأعشاب التالية و يشرب منه 2 إلى 3 كؤوس في اليوم:
3
أجزاء من البنفسج المثلث الألوان و جزء من قشر خشب الدردار، جزء من قشر البتولا البيضاء و جزء من بقلة الملك

*
و كذلك يستعمل مغلى الأعشاب التالية بنسبة 5غ في كل وجبة يشرب منه كأس واحد على الريق و كأس قبل كل وجبة:
قنطريون ، عنب اذئب ، بنفسج مثلث الألوان ، بقلة الملك ، أوراق الجوز، قشور خشب الدردار.

*
و كذلك تستعمل كمدات ساخنة من الخبيز (بقولة) و لعطرشة
*
بذر الجزر البوري يعمل مغلى بنسبة 5 غ لكأس من الماء و يغلى دقيقة و يشرب ساخنا، (مرتين في اليوم).

*
مستحلب بقلة الملك بنسبة 20 غ في لتر من الماء و يشرب منها 2 في اليوم.

*
يشرب مغلى، 20غ من جذور الصابونية (تيغشت) و 40غ من جذور النجيل الجافة في لتر من الماء و تغلى 20 دقيقة و يشرب منها 2 في اليوم.

*
تغسل الأيدي مرتين في اليوم حبوب الريحان و ذلك بنسبة 50 غرام في لتر من الماء و يغلى 10 دقائق.
و هذه أعشاب أخرى لها فاعلية ضد الإكزيما فلينظر المعالج إلى فعاليتها و هي ما يلي:

*
ثوم الدببة.
*
حلبة.
*
جرجير.
*
عرق أنجبار.
*
فاصوليا.
*
قراص.
*
رجل الذئب.
*
أويسة عنب.
*
كنبات الحقول.
*
زعتر بري.
*
وزال...
داء الصدف  Le psoriasis

تعريـف طبـي:
كان داء الصدفية غير معروف إلى حدود أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، و كان الطب يخلط بين داء الصدفية و الجذام ، أما الآن فالطب يتكلم عن إصابة خلايا شابة في عمق القشرة الجلدية، و إلى الآن يبقى الطب عاجزا في تفسير تكاثرها في وقت وجيز، يعني في حوالي 4 أيام فقط بينما الوقت العادي الذي يمكن أن تتحول فيه هو 28 إلى 30 يوما.
و بما أن عمر الخلية لا يتغير، فإن الأنسجة تتكتل لتكون هذه القشرة المعروفة عند هذه الصدف، و الأسباب كذلك لا زالت مجهولة، و يظن الأطباء أن لها ارتباط وراثي، و لو أمكنت الحالة قفز أجيال، فإنها ترجع بعد ذلك نتيجة إرهاق جسدي من المرض أو الجروح أو عملية جراحية، و الجواب الظني للأطباء على شيء من الصواب، إذ أسباب داء الصدفية مرتبطة بأسباب روحانية أكثر ما يكون ارتباطها من أسباب مرضية جسدية(انظر الجانب الروحاني)، و يذكر الأطباء أن التركيبات الجسمانية التفسانية لها دور فعال في زيادة الإصابة بمرض داء الصدفية

على كل حال، يعتبر داء الصدفية دون خطورة إلا في حالات ناذرة، فهو غير معدي و غير حامل للجراثيم و الفطر، فلا خطورة إذن على الأشخاص و لا على حتى الشخص المصاب حيث أن داء الصدفية لا يشكل إلا مشكلا في جمالية الجلد، و بالرغم من هذا فأن بعض المصابين يتضررون إذا كانت الإصابة في تجاعيد الجلد أو تحت المفاصل
و داء الصدفية يمكن أن يصيب أي شخص في أي عمر كان، و هو يصيب أكثر سكان الغرب (أوروبا) حيث أن حوالي 2% منهم مصاب بداء الصدفية، و هو يكون مصحوب ببعض الآلام المفصلية، و هو الذي يسمى في الطب الروماتيزم الصدفي
علاماتـــه
تظهر على الجلد صفائح حمراء غليظة القشرة غالبا ما تكون في المرافق و الركبتان، كذلك لا تستثنى منه باقي أعضاء الجسد أحيان كالعنق و الأذن و حول الأظافر و في السيقان و في الظهر و البطن و المقعدة و الجهة التناسلية، و ناذرا ما يصاب به الوجه.
و الصدفية لا يكون فيها تآكل و لا حك و لكنه يشكل بشاعة خصوصا إذا كان في راحة اليد أو مشط الرجل، و تدوم أعراض المرض ثلاثة أشهر أو أربع ثم تختفي خلال شهور حسب مختلف الحالات ثم ترجع بدون سبب طبي معروف لا في الظهور و لا في الاختفاء.
معلومات عامة حول العلاج
يجب على المريض على يضع في الحسبان أن داء الصدفية لا يعالج تماما، و هذا يوضح الرؤيا على أن الذي شوفي منها لكي يعلم أن لا شيء يضمن عدم رجوع الإصابة، و عليه يجب العمل من زاوتين:
الأولى معالجة الإصابات الصدفية في الجلد في الوقت الذي تظهر فيه.
الثانية: البث على مستوى الجهاز الجسدي عملا على الحد من الإصابات المستقبلية.

فالتدخل في الصدفية كالتدخل في الإكزما تماما، فهي تتبع مكونات كل جسم و كل حالة، و كل شخص مصاب يجب أن يكون يقظا و ملاحظا لكل ما من شأنه يضاعف من الإصابة أو يخفف منها و ذلك تبعا للسن و نوع البشرة الجلدية و خطورة مرضه و كذلك تاريخه الطبي و نظامه في الحياة
أدوية طبيـة
داء الصدفية بالنسبة للأطباء له سلم من الأدوية، فأخف الأدوية يوصف للأعراض الخفيفة فيكون معه سم قليل، إذن قليل من الأعراض الجانبية، أما بالنسبة للأعراض المتوسطة فتكون أدويته أكثر تسمما
فأول ما يصف الطبيب دهانات موضعية مثل ستيرويد أو ريتونويد أو الزفت أوالأنترالين أو فيتامين د3، و يختلف تركيزها، كما يمكن أن توصف حقنات ستيرويدية في الجهات المصابة إذا كانت متجمعة في مكان واحد أو قليلة
أما في حالة ما إذا كانت الصدفية منتشرة في مجمل الجسد و كذلك إذا كانت الإصابات دائمة فالطبيب يحيل على المعالجة بالإشعاع بالضوء، و الأمر يتعلق بتعرض جلد المريض إلى أشعة فوق البنفسجية من نوع ب مرسلة من جهاز مخصص لذلك سواء في مراكز الاستشفاء أو في البيت، فإذا كان العلاج ينفع لمدة قصيرة فلا ضير في ذلك، أما إذا كان يلزم علاجا كثيفا و لمدة طويلة فإن المصاب يكون معرضا لخطورة الأشعة الشمسية التي يمكن أن ينتج عنها شيخوخة البشرة أو السرطان فيها
و تدخل في مرحلة أخرى المعالجة الضوئية مصحوبة بأدوية كيميائية فتسمى فوتوشيميوتيرابي التي تركب دواء عند التعرض إلى الأشعة الفوق البنفسجية أ و يسمى بسورالين و هذا العلاج يصلح عادة لراحة الأيدي و لمشط الأرجل
و عادة سواء كان الأمر يتعلق بالعلاج الأول أو الثاني فإن الدواء الموضعي يبقى موصوفا

و في أصعب الحالات توصف أدوية داخلية على شكل أقراص و حبوب أو حقن عضلية مثل ميتودركسات أو ريتنويد أو سكلوسبورين و كل منها يحمل أعراضا جانبية حادة، و لكي يكون التقليص من كل منها يعتمد الأطباء إلى الدواء الدائري، يعني استبدال الدواء قبل كل سنتين

يقول المتخصصون الغربيون أن التنويم المغناطيسي ينفع كثيرا في داء الصدفية، و هو في الواقع طريق إلى الجواب السليم حيث أن الرجوع إلى الله سبحانه و تعالى و الإيمان به، فيجب على المريض على أن يقف على حدود الله و لا يتعداها، و إذا لم يجد جهدا في التركيز في ذلك على يد عارف أو عالم أو أخ كريم فعلى المريض أن يخفف من المشاق إذا وجد متخصصا في الصرع، و أقول متخصصا ربانيا مسلم له و مرخص له في ذلك فإن الشفاء يكون حليفه بإذن الله في أول جلسة
أعشاب طبية
يصف المتخصصون في الأعشاب الطبية الطبيعية أعشابا كثيرة تبعا للأعراض و هي كما يلي:

لمكافحة الإرهاق،
-
تعطير المخدة أو الجو بزيت الخزاما
-
شرب مستحلب الصفصاف
-
و كذلك تنفع صبغة القرطم ، و هذه الأعشاب تنفع في حالة الإرهاق العصبي و قلة النوم.

قصد حفظ الأعضاء المصرفة الكبد و الكليتان و الجلد،
-
مستحلب جذور القراص أو فروعها إن انعدمت الجدور.
-
بذور الشوك
-
طرخشقون (عاقر القرح، تكنطيزت)

و كذلك حلول أخرى طبيعية من شأنها التخفيف من أعراض داء الصدفية، نذكر منها ما يلي:

-
حامض أوميكا3 و هي الأحماض الذهنية الأساسية التي توجد عادة في الأسماك السمينة، فيكون إذن أكل السمك ضمن الأدوية الشعبية الموصوفة و لكن الأبحاث أثبتت عكس ذلك إذ الأحماض يجب أن تكون تحت الطبقة الجلدية و بذلك تعطي نتائج مهمة في إخفاء أعراض الصدفية.
-
كذلك ينفع فيتامين د ،و معدنه الطبيعي أشعة الشمس مع إتباع بعض المواد شيئا فشيئا مثل السمك الدسم و الزبدة الطرية و البيض و الحليب الكامل، و يضيف الطب بعض مركبات فيتامين د
-
الصِّبر،و الكل يعلم أهمية الفصيلة الصبارية في العلاج، و على العموم أثبت بحث أن ذهن الصبار له أهمية في معالجة داء الصدفية.
-
زيت الليمون البلدي و الذهن بها لها فاعلية على الصدف
-
جذور حشيشة الملاك و هي تستعمل منذ القدم في معالجة مختلف التهابات الجلد، و على إثر بحث وجد أنها ذات أهمية في معالجة داء الصدفية كمرهم و يجب أن تستعمل في مقابلة الشمس لأنه يؤثر مع أشعتها
-
سميلاكس ( فصيلة من اللبلاب، ومن الفصيلة الزنبقية) و جذرها له تاريخ طويل في معالجة الجلد، و في المغرب كان يداوى به "السيفيليس" و كان يستجلب من أمريكا للتجارة، و قد أثبت بحث أن له فاعلية في داء الصدفية، و لم يكن عليه أي بحث علمي مركز إلى الآن
و تعتبر المياه الحارة ( الساخنة الطبيعية) ذات مفعول ضد الالتهابات و ملائمة للندبات و مسكنة، فيذلك تكون مطلوبة للصغار على الخصوص الذين لا يتحملون أعباء علاجات مكثفة، و بالنسبة للكبار نظرا لمفعولها السالف الذكر، و على سبيل الذكر فإن في المغرب عيونا حارة طبيعية كما أنه يوجد ببعضها مراكز استشفائية مثل عين مولاي عقاب.
و يعتبر العلاج بالطحالب البحرية مجدد و مثبت للتوازن، ففي كثير من الأحيان تعطي نتائج مهمة في علاج داء الصدفية، و لكن يجب ألا يكون المعالج بها مصابا بمشاكل الغدة الدرقية أو له حساسيات مع فواكه البحر(القشريات)، أو له إصابات جلدية أخرى ظاهرة أو مقرحة كطفوح أو بثور
و تعتبر كذلك الحمامات الطينية الساخنة البركانية أو البحرية أو المعدنية ذات فعالية عند المختصين فيها و تبقى ممنوعة على الحالات المذكورة آنفا و كذا على الحوامل و كذا المصابين بالدرنة أو المحمومين.

و عليه فاستعمالات الأعشاب الطبية تكون كما يلي:

توضع كمدات مبللة على الجهات المصابة من جدور السنفيتون و ذلك بوضع 200 غ من الجذور المفرومة في لتر من الماء الغالي و يترك للتخمير 12 ساعة.
*
و توضع كذلك كمدات مبللة من صبغة الرحان الشامي (فريفرة) و ذلك بنسبة 30 غ من الفروع في لتر من الماء الغالي و يترك 10 دقائق.
*
و بنفس الطريقة كمدات القراص (حريكة)بنسبة 80 غ من الفروع الجافة لكل لتر من الماء الغالي يغلى 5 دقائق و يستحلب 15 دقيقة.
*
و كذلك مغلى جذور الصابونية80غ لكل لتر من الماء يغلى 3 دقائق و تكمد به في الحال.
*
مغلى قشور صفصاف سوحر بنسبة 40 غ لكل لتر من الماء يغلى 5 دقائق و يستحلب 10 دقائق، و يشرب منه3 كؤوس في اليوم لمدة 3 أسابيع على الأقل.
*
مغلى الطحلب البحري ( و هو طحلب بحري أخضر له مثل الحويصلة) بنسبة15 غ تغلى في لتر من الماء 5 دقائق و تستحلب 5 دقائق و يشرب منها 3 كؤوس في اليوم لمدة 3 أسابيع على الأقل
و تبقى لائحة أخرى من الأعشاب الطبية التي تصلح لمختلف الأمراض الجلدية فعلى الطبيب المعالج أن ينظر إلى المواد الفعالة فيها، فمنها ما يصلح كمدات و منا ما يصلح لتجديد الخلايا في البشرة و منها ما هو مضاد للالتهابات و هي كما يلي:
بتولا بيضاء. • جرجير. • فاصوليا. • قيصوم. • شوفان. • أويسة عنب. •أرقطيون. •حشيشة السعال. • بنفسج مثلث الألوان. •عرعار شائع. • غافت. •مرددوش. • غرنوق. • قراص. • كتان فراسيون. • قيصوم. • أفسنتين.

الدوالـــي  Varices

تعريف طبي
الدوالي هي أطراف عروق تظهر منتفخة و ملتوية، غالبا تكون في السيقان، و هذا يكون عندما تمنع الصمامات وصول الدم بعيب في انجذابه إلى الأسفل، فيتجمع الدم في العروق الظاهرية التي تنتفخ من ذلك و تعوج على غير عادة الشرايين التي بإمكانها أن تتقلص حتى يمكن للدم أن يمر بسهولة، و أما بالنسبة للدم العرقي فهو يسري بحركة العضلات المجاورة، و على الخصوص أكبر عضلات الساق.
و سبب الدوالي راجع عادة إلى كثرة الوقوف و كذلك قلة التمارين الرياضية، و يمكن أن تظهر الدوالي كذلك أثناء الحمل أو في حالة زيادة في الوزن، و ذلك أن الضغط الشديد يجعل الصعوبة في إرجاع الدم إلى القلب، و بهذا المعنى نفهم أن الدوالي هي عبارة عن ضعف أو عدم قدرة العروق الدائم و المزمن، تكون فيه بنية العروق مصابة
و بهذا المعنى نعلم أن البواسير هي كذلك نوع من الدوالي، و في دول الغرب تصيب الدوالي أكثر من 15% من الساكنة، و تصيب النساء على الخصوص.
و يجد بعض المتخصصين تفسيرا آخر للدوالي، و يسمى التفسير الطاقي، ففي الطب الصيني يسمون الدوالي" العروق الزرقاء على الأعضاء السفلية"، و خروجهم يرجع إلى أسباب ثلاثة:
الأول منها ركود الدم الساخن، و في هذه الحالة تكون الدوالي محمرة و منتفخة و معها ألم في السيقان، و يلاحظ معها أن البراز يكون ملتسقا و نتنا، و بول داكن و قليل، مع إحساس بالحمى خصوصا في المساء و في الليل، و المريض يشكو أحيانا من إكزما رطبة، و في غالب الأحيان تكون السيقان ثقيلة خصوصا في الصيف.
أما الثاني فهو الموسوم بالرطوبة، و في هذه الحالة لا تكون برودة، و كذلك آلام السيقان و ثقلهم تؤثر فيهم البرودة و تخففهم السخونة، فتكون على هذا الإثر السيقان منتفخة و يكون البراز أكثر عجينة و لا رائحة فيه كثيرة و البول مفتوح.
أما الثالثة و تتميز خصوصا بقلة الدم و اضطراب في سريانه، و المريض عادة تظهر عليه آثار فقر الدم بدون أن يكون كثير الإصابة به، في لونه و شفتاه و لسانه، يكون شديد العياء ناقص النفس لا رغبة له و لا حيوية في كثرة الكلام.

علاماتــه
تظهر عروق زرقاء يبدو عليها الانتفاخ و التطنيب و الاعوجاج خصوصا داخل الساق، حول القدم و في مؤخرة الساق، و بعض الناس يكون لهم أحد هذه الأعراض الآتية: تفشي الألم في الساق، انتفاخ في الأقدام، إحساس بضغط أو ثقل في السيقان، تآكل حول العروق المصابة.
أما في الحالات المستعصية فلون البشرة يتحول، و يظهر يابسا مشربا بحمرة، ثم يرجع داكنا و أحيانا يظهر قروحا.
و الحركة البطيئة للدم من شأنها أن تسبب تجلطا للدم داخل العرق المصاب.
مسببات المــرض
إذا احتاط المرء من المسائل التالية فتلك إمكانية التقليل من الإصابة بالمرض أو التخفيف منه عند الإصابة:
تجنب الوقوف خلال الساعات الطوال و ذلك كالناذلين و الناذلات في المقاهي و المطاعم و كذلك أعوان التمريض و أشغال و أعمال أخرى مماثلة.
الزيادة في الوزن، و كذلك الحمل، و استبدال الهرمونات عند سن اليأس.
قلة الحركة و التمارين الرياضية.
الوراثة، و هي ممكنة، فلذا على من كان أسلافة سبقت فيهم إصابة أن يحتاط بالاحتياطات المذكورة.
فالمشي على الأقدام بانتظام أحسن وسيلة لإزالة إمكانية الإصابة بالدوالي
أدويـة طبيــة
كل الأدوية الموجودة حاليا تزيل الدوالي، و لكن لا يوجد واحد من هذه الأدوية يمنع من ظهور أخرى، و هي كما يلي:
العلاج بالمصل و هي عبارة عن محاليل مثيرة تحقن في العرق الذي يتصلب و يمنع الدم من السريان.
جراحة العرق و ذلك لإزالة فرع من العرق بجمعه و إقلابه.
جراحة أخرى مثل السابقة و تسمى افليبوتومي أنبولاتوار
العلاج بأشعة الليزر و هذه الطريقة لا زال الجدال فيها قائم و لا تستعمل في الحالات المتقدمة.
أعشاب طبية
قندلي هندي(شجرة القسطل)و أجريت دراسات كثيرة على بذور العشبة شملت ملايين المصابين فكانت النتائج في غاية ما يكون، و ذلك لتخفيف أعراض ضعف العروق المزمن،( انظر العشبة).
حندقوق (فريفرة)و المستعمل منه هي الفروع المورقة و الأزهار بعد جفاف العشبة، و الاستعمال منها مستحلب بنسبة 1 إلى2 ملاعق صغيرة في اليوم ( انظر العشبة).
و ينصح أطباء الأعشاب بشرب مستحلب أي من الأعشاب التالية بمعدل ملعقة صغيرة في كأس ماء ساخن بدرجة الغليان من 1 إلى 3 في اليوم، و هي كما يلي:
سرو (سيبري)، زعرور، كرم العنب الأحمر (دالية حمراء)، أخيليا (أدغوغو)، خرشوف، كنبات الحقوق، نعناع ، بقلة الملك، بنفسج مثلث الألوان، لسان الحمل، بطباط (وادمو)، لميون أبيض، هدال
و يمكن أن تترك أوراق لسان الحمل مربوطة على الدوالي طول الليل.
و يمكن أن يكمد بمغلى الأخليلياأو السرو أو هما معا.
و يمكن أن يؤخذ مستحلب مخلوط بمعدل ملعقة صغيرة لكل كأس من الأعشاب التالية و الأخذ منه 2 إلى 3 كؤوس في اليوم:
جزء من الزعرور، و جزء من السرو، جزء من كرم العنب الأحمر (دالية حمراء) ، و جزء من الخرشوف ، و جزء من القندلى هندي
و يمكن أن يستعمل حمام للسيقان بمغلى حبوب السروبنسبة 50 غ من الحبوب المكسورة في لتر ماء تغلى 10 دقائق.
و يعمل حمام للسيقان بفروع الطرخشقون بنسبة 40غ من الفروع المزهرة أو الجذور الجافة للتر من الماء و يغلى 5 دقائق بالنسبة للفروع و 10 دقائق بالنسبة للجذور.
و توجد أعشاب أخرى يصفها الأطباء الطبيعيون و هي كالتالي:
سنفيتون. - حشيشة السعال.  - لبيدة.  - لسان الحمل. - سرخس ذكر. - فراسيون.  - زراوند ضياني.  - آذان الدب.

جدري المــاء  Varicelle

تعريف طبـي
هو مرض جلدي جد معدي يسببه فيروس زوناالذي يشم فيدخل من الجهاز التنفسي، و ينتشر بصفة وبائية في الدول ذات المناخ المعتدل في أواخر فصل الشتاء.
و يعتبر الوباء دون خطورة بالنسبة للأطفال، و لكنه يشكل خطرا بالنسبة للكبار حيث أن أعراضه يمكن أن توصل إلى إصابة الرئة، و في حالات ناذرة يمكن أن تسبب التهابا في الدماغ ، و على العموم، من سبقت له إصابة بالمرض في صغره فإنه يكون منه محميا في كبره، فهو بمثابة تلقيح من المرض إلا أنه لا يكون في حماية من فيروس "زونا"، المسبب له
علاماتــه
عندما يصاب الشخص بالفيروس تظهر عليه علامات بعد حوالي 10 – 20 يوما، و هي حمى مصحوبة بإصابات جلدية تدوم من يومين إلى 5 أيام لكي تتوضح على بعض أطراف الجلد أو تنتشر على مجموع الجسد و يمكن أن تصل حتى إلى الغشاءات المخاطية.
هذه الإصابات الجلدية هي عبارة عن حبيبات دائرية حمراوية الشكل التي سرعان ما تتحول إلى حويصلات تملأ بسائل، و خلال أيام قليلة تجف من ذلك السائل و تكون قشرة

فيجب على الكبار الذين لم يصابوا به أن يحتاطوا من الصغار المصابين به لأنه كما سبقت الإشارة إليه جد معدي، كما تجدر الإشارة أن مدة العدوى تبتدئ من 24 إلى 48 ساعة قبل ظهور الحمراوية على البثور و تبقى بعد ذلك أسبوعا، و بعد هذه المدة لا خوف من المصاب
على كل حال بالنسبة للأطفال يوجد تلقيح ضده يوصي به أطباء في سن ما بين 12 و 15 شهرا
أدوية طبية
بالنسبة للأطفال تكون الإصابة بالوباء دون أخطار، فيمكن أن تدوم حوالي عشرة أيام، فيجب منعه من الخروج، و إجباره على النوم و الراحة، و الحراسة على عدم التهابه بحك البثور الممتلئة، و ذلك بقص أظافره أو جعله يحمل قفازات، و إلى غسل الأيدي كلما دعت الضرورة إلى ذلك، و إذا حصل التهاب فتكون المضادات الحيوية جديرة بالوصف، و لكي تخفف الحمى لا يصف الطبيب الأسبيرين، و لكن الدواء الموصوف هو لاسيتامينوفين(تيلينول) لأن للأسبرين أعراض جانبية بالنسبة لهذا المرض

و لكي يخفف من الحك يستعمل حمام يتلوه ذهب موضعي بالكلامين، و يجب مراجعة الطبيب إذا زادت الحمى أو زاد تعب الطفل

أما بالنسبة للكبار فغالبا ما يصف الطبيب مضادا فيروسيا مثل الأسيكلوفير
الأعشاب الطبية
للخفض من الحك توصف الأخيليا ذات ألف ورقةمع الخرطال مع خل التفاح و إضافة الجميع في ماء الحمام
يوصف كذلك مرهم الصبرذهنا فوق الإصابات الجلدية

أما بالنسبة لأعشاب أخرى فانظر ما ينفع التهابات الجلد و كذلك طفح الجلد و كذلك ما يتعلق بالأعشاب المضادة للفيروسات
 
هبوط = انحطاط القوى  Dépression

تعريف طبي
هذه الكلمة الغير الدالة كثيرا ما تستعمل بمختلف العبارات ليعبر الفرد بها عن مرحلة قلق يمر بها المفروض على كل واحد منا أن يعيشه لأنه سنة الله للحياة، و بذلك يكون مجهولا لدى العموم مدى حدود الهبوط العادي أو انحطاط القوى، و متى يبدأ الهبوط الحقيقي الموجب للعلاج، أو بعبارة أخرى: الهبوط المرضي أو الإكلينيكي
و عليه لزمت الإشارة إلى أن الهبوط المرضي هو عبارة عن اضطراب ناتج عن مجموعة من الإحساسات و الأفكار و الظواهر التي تتباين تماما مع حياة الشخص العادي و طبيعته اليومية
فالهبوط ينتج عن تشابك مكثف لسلوكات داخلية بين العناصر البيولوجية السسيولوجية و النفسية البسيكولوجية، التي تجعل من الشخص شديد الحساسية لظروف الحياة و المصادفات اليومية، فتجعل منه لا يتقبل أدنى حركة غير مرغوبة، و كلما حدثت رجعت به إلى حالة اليأس الشديد

هذا و عند هبوط مهم لشخص ما فإنك تراه يتقمص شيئا فشيئا من الإحساس و الحزن و الفراغ و يحس أنه لا قيمة له، على العموم كل الإحساسات النبيلة و العادية تنعكس إلى ضدها، و تنقلب عليه الحياة جحيما بدون أن يريد أو يقرر أو يرغب في أي تحسن و أي سعادة، و هذا لا يمنعه من الزعل الشديد في بعض الأحيان و الخصومات على أقل سبب
هذا و للعلم فإن العلة ينشب ببطء و سرية نتيجة بعض الظروف أو الأحداث في الحياة اليومية عدا بعض الحركات الانفعالية التي يمكن أن تبدو مفاجئة و في كل حركة يبدو نوع من الاكتئاب و الكرب، و تختلف النوبة من شخص لآخر فتجدها عند البعض مرحلية و لها زمن معين و بعد ذلك يعود الشخص إلى الحياة العادية كما تجدر الإشارة أن أزمة حادة يمكن أن تدوم أكثر من سنتين.

تكون العلة عند البعض خفيفة، و يكون عبارة عن اضطراب مرضي في المزاج و يبقى ذات نوبات حولية إلا أنه يتحول إلى أزمة حادة عندما يواجه أزمة في حياته اليومية كسقوط أو خسارة شيء مهم... ، كما أنها عند البعض الآخر تكون عبارة عن أزمة موسمية و تكون عادة في القطب الشمالي و خصوصا عندما ينتهي وقت الشمس.

و هذا إن دل على شيء فإنما يدل على انجذاب العبد لنفسه و إسناد الأمر لها، و لذلك تجد أن هذه الأمراض لا تكثر إلا في الدول التي تعتبر نفسها راقية و متقدمة، و لذلك تجد فيها أكثر نسبة للانتحارات و الجرائم، و تجدهم أقل استقرارا، أما في الدول الإسلامية، أو عند الأوساط المسلمة في جميع أقطار العالم سواء الدول الإسلامية أو غيرها، فإنك تجد نسبة الإصابات ضئيلة جدا إن لم تكن منعدمة، و أما ما أصاب الناس في أواخرهذه السنين من انتشارالمرض، و يمكن أن نسميه المرض العقوبة، فلشدة بعدهم عن الله و عدم تمسكهم بدين الإسلام الذي لا يمكن بحال من الأحوال أن يكون المسلم ضحيته. ( راجع النصائح في التداوي الطبيعي)
علامات المرض
الإحساسات الحادة و الدائمة بفقد الأمل و الذنب على أدنى سبب أو إرجاع الملام إلى الظروف و الحياة و العيش
فقد الرغبة و عدم الاهتمام بكثير من المهام و المسؤوليات و إن كانت ذات أهمية
إحساس شديد بالعجز و الكسل و البخل في الحركة
التأكد من أن الكل لا قيمة له و لا أهمية
الرغبة المفاجئة في الأكل و التغير المفاجئ في الوزن
اضطرابات في النوم و في قلته
مشاكل في التركيز و أخذ القرار
التغير الجذري المفاجئ سواء في الحالة الاجتماعية أو في العمل
عناصر الخطــورة
عندما يكون الشخص له اضطراب مرضي في المزاج( شديد القلق... )
بعد أحداث أو كوارث أو فقد عزيز أو خسارة تجارية ...
عند تقهقر هرموني ناتج عن خلل وظيفي في الغدة الدرقية
حساسيات غذائية
التكثير من المواد السكرية و الكافيين
فقرمن فيتامين ب6 خصوصا بالنسبة للنساء اللواتي يأخذن موانع الحمل عن طريق الفم
فقرمن الحديد
فقرمن المواد اللبيدية
فقرفي الحامض الأميني و مواد أخرى لها علاقة بالمزاج
ارتفاع نسبة هرمون (DHEA)
احتياطــات
يجب عدم التردد في طلب المساعدة من الأشخاص من حولك إذا كنت تحس بأي نوع من الإحباط
من الممكن أن يحس الشخص باقتراب موسم الإحباط، فيستحسن أن يجعل برنامجا معينا للخروج إلى خارج المنزل و لو ساعة في اليوم صيفا كان أو شتاء و الاستكثار من الضوء الطبيعي أي ضوء النهار، و إن أمكن سفر مريح و ممتع يكون أجود خصوصا في أماكن مشمسة
الاجتهاد في معرفة الحساسيات الغذائية للمرض و الاقلاع عنها تماما في وجباتك
بعض التمارين الرياضية
أخذ زيادة من فيتامين ب 6 و ب 12 و الحامض الفليك
أخذ زيادة من الحديد باستشارة الطبيب طبعا
استهلاك أكثر من السمك لأن لحمه غني بالليبيد أوميكا 3
أخذ زيادة من التريوزين
مراجعة متخصص في الغدة الدرقية في حالة انحطاط الهرمونات
علاجات طبية
من المعلوم أن هبوط خفيف و عادي يمكن أن يعالج بالطب النفسي، و أسئلة و أجوبة يمكن أن يصل الطبيب من خلالها إلى معرفة الأفكار السوداء التي تخيم على المريض و يكون البث فيها، إلا أنه و مع الأسف الشديد لا يزال هذا الانكباب الطبي دون المستوى المرغوب
هذا و للعلم أن هناك طب ضوئي إلا أنه لا تعرفه بلادنا للأسف و بلادنا تعرف الشمس في ثلاثة أرباع السنة
و هكذا اجتمعت هذه العناصر في أن يفر كل واحد بحجة من المرض إلى أن يصل إلى المراحل الكبرى و الخطيرة، و على أية حال، على الطبيب المعالج أن يكون مسلما مؤمنا و بذلك يمكن أن يقلص من نسبة الدواء و كذلك من مدة المرض و الله لا يضيع أجر من أحسن عملا، أما الأدوية المخدرة فإنها لا تأتي إلا سلبا على الفرد و على العائلة و المجتمع
و للصيدلة أدوية كثيرة كلها مضادة للهبوط لكن لأسباب كثيرة و متعددة تأخذ هذه الأدوية مدة من الزمن لكي تؤثر إيجابيا على الشخص، و هذا يكون من أغلاط في التشخيص أو قلة المعلومات الكافية عن الشخص و حالته، و هذا لا يعني أن الدواء مفقود، و إنما بالمراجعة تلو المراجعة و المراقبة لا بد أن يتوصل إلى حل في القضية
هذا و لا يغيب عن الذكر أن الأزمة عندما تكون في قمتها فإن الشخص يعيش في ذهان هذياني و يحس بالاضطهاد المتوالي و كثرة التخيلات و التهيؤات و ربما يجلب له ذلك الرغبة في الانتحار و لذلك فالصيدلة تتوفر على أدوية تقلص من هذه الرغبات الجانحة
فالطبيب المختص وحده له الحق في وصف هذه الأدوية و كذلك في مراقبة المريض في مختلف حالاته
العلاج بالأعشاب الطبية
هيوفاريقون (سنا مكي)
تستعمل العشبة بكثرة في ألمانيا لمعالجة النوبات الخفيفة و المتوسطة، فاستعمال مستخلص أو مستحضر أو مستحلب للعشبة تظهر نتيجته على المريض بتخفيف وطأة المرض و ظهور البشاشة على وجهه، و عليه فيمكن استعماله 3 مرات في اليوم لمد 4 إلى6 أسابيع في كل وجبة أكل بنسبة 300ملغ
و هذه أعشاب طبية أخرى تستعمل ضد الهبوط في جميع العالم و هي كما يلي
- مستحلب البابونج الرومي بنسبة 15 غ في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و يترك 15 دقيقة، يشرب منه كأس واحد قبل النوم
- مستحلب إكليل الجبل 20 غ من الفروع المزهرة الجافة في لتر ماء ساخن بدرجة الغليان يترك 10 دقائق و يشرب كأسين في اليوم
- مستحلب الناعمة المخزنية 20 غ من الفروع الجافة في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان يترك 10 دقائق،2إلى3في اليوم
- و يمكن أن يستعمل مستحلب مخلط من 20 غ من أوراق الناعمة و 20 غ من أزهار البابونج الرومي في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و يترك للاستحلاب 15 دقيقة و يؤخذ منه كأسين في اليوم.
- و ينفع كذلك مستحلب من مخلط: فراسيون أسود(مريوتة سوداء) بقلة الأمهات و فاليريانا و الحبق بنسبة 5 غ من المخلط في كأس ماء ساخن بدرجة الغليان، (كأسين في اليوم )
- و للسوداء (الكآبة) يستعمل مستحلب مخلط: الحبق و الجويسئة العطرية و الترنجان (نعنع الترنج) و النعناع و الأفسنتين (شيبة) بنسبة 5 غ من المخلط في كأس ماء ساخن بدرجة الغليان و يشرب منه عدة كؤوس في اليوم.

و هذه أعشاب أخرى نافعة:
حشيشة الدينار(جنحل)
مرددوش
ترنجان
أفسنتين
إكليل الجبل
ناعمة مخزنية
جدر قرنفلي
وج

----------------

علة التدخين

علة التدخين هو الإدمان على تعاطي أو شرب الدخان من السجائر بجميع أنواعها و مشتقاتها، فمادة التبغين أو النيكوتين الموجودة في مادة التبغ هي العنصر الأساسي المستثمر لهذا الإدمان، و بعض المتخصصين يقولون أن النيكوتين هو المخدر المباح الذي يسبب في أكثر عدد من الإدمان.
أخطار التدخين مرتبطة بمكونات التبغ و كذلك بخلاصة المواد المسببة للسرطان التي تتكون داخل السيجارة المولعة هذا و قد أسفرت البحوث على التعريف على أكثر من 4000 مادة كيميائية مختلفة في دخان السيجارة، و بما أن الدخان يمر مباشرة من الرئة إلى المخ (يعني في أقل من 10 ثواني) فإن التسمم يتسرب بهذه السرعة و هذا يعني أقل من الوقت التي تستغرقه الحقنة في الوريد.
أخطار التدخين كثيرة جدا أكثر من أن تعد أهمها ما يلي:
سرطان الفم و على الخصوص سرطان الحنجرة و يعتبر المصابون بسرطان الفم و الحنجرة من المدخنين أكثر بست مرات من غير المدخنين.
سرطان الرئة.
سرطان المثانة و ذلك عن البقايا السامة السرطانية التي تفرز في البول و بذلك تعرض المثانة أكثر للإصابة بالسرطان.
أمراض عروق القلب و منها تصلب الشرايين و إجهاد العضلة النابضة و كذلك الإصابات العرقية في الدماغ
النزلات الحولية التي يمكن أن توصل إلى إصابات خطيرة في الرئة أو القلب
خلل وظيفي في الانتصاب و تضاعف الإصابة به عند المدخنين
بالنسبة للإناث مشاكل ما قبل الولادة و ما بعدها و يترجم في مشاكل الحمل بالنسبة للأم و ما يتعلق بالجنين من جميع الجوانب
تقدم البشرة في السن و هذا يظهر جليا في وجوه المدخنين
المشاكل الصحية المقرونة بالتدخين الثاني، و للعلم أن نسبة الدخان المشروبة من المدخن هي فقط الثلث من كمية الدخان الخارج من السيجارة أو من فم المدخن، فبه يلوث المكان و البيئة تلويثا مباشرا بتلويث الهواء الموجود فيه، ذلك لأن الدخان الثاني ضعف النكوتين و القطران من الدخان الأول و خمس مرات أكثر من اكسيد الكربون
مسببات الإدمان
يتكون عنصر الإدمان على النكوتين في كيمياء المخ، ذلك أنه عند وصول النيكوتين إلى الدماغ يهيج إنتاج مادة الدوبامين، هذا الموصل الخلوي الذي يلعب الدور الأساسي في القبض البسيكولوجي للإحساس بالمتعة، و إذا فرضنا أن في كل سيجارة 10 جرعات دخانية، فإن الشخص الذي يشرب 30 سيجارة في اليوم ( علبة و نصف) فإن النداء في مخه لمادة الدوبامين يكون 300 مرة، و هذا يعني أن في كل مرة تحرر فيه مادة الدوبامين فإن العناصر الماسكة لها تطلبها من جديد، و هكذا تقل حساسيتها في المتعة و لو بحضور الدوبامين، و هكذا يتركب عنصر الإدمان، و يصبح تعاطي الدخان دائم
عنصر ثاني لا يجب أن يغيب عن الذكر و هي سرعة التأثر الجسدي و الفكري و هي حالة إثارة أو تنشيط أو استرخاء التي يسببها النيكوتين، و المتعة في الحركة خصوصا عند أول فنجان من القهوة في الصباح أو اجتماع مع الأصدقاء
أعراض
عندما ينتهي المدخن من استهلاك النكوتين تظهر عليه بعض الأعراض الجانبية كسرعة الغضب و الإحساس بالنقص و قلة الانتباه و الأرق و الزيادة في الشهية … الخ، هذه الأعراض ربما تزيد بالاستمرار في عدم تعاطي النيكوتين و ربما تدوم أياما أو أسابيع و في بعض الأحيان أشهر، و على حسب إحصائيات وكالة نيدا الأمريكية أن 5% فقط من المدخنين الذين أقلعوا عن التدخين من تلقاء أنفسهم دون إعانة طبية وصلوا إلى سنة و الغير كلهم رجعوا إلى التدخين قبل تمام الحول
علاج النيكوتين بالنكوتين
عرفت الصيدلة بعض المواد التي تتوفر على مادة النيكوتين يمكن للعقل أن يتسلى بها في غياب نيكوتين الدخان، هذه المواد مثل الطوابع النيكوتينية أو العلك الممضوغ فمهمتهم تسريب قدر من النيكوتين في جسم الإنسان بالكمية التي يشربها الشخص من الدخان، و هي مادة سامة بالطبع و لكن تأثيرها على جسم الإنسان أقل خطورة من شرب النيكوتين في الدخان، ذلك على الأقل أنه لا يحتوي على المواد السرطانية التي تكون في السيجارة المولعة و لا يشد إلى الإدمان، فهذه المواد لها نفع في محاولة القلع عن التدخين و لكنها لا تلائم كل الناس
أدوية أخرى منشطة
عرفت الصيدلة أدوية أخرى ضد التدخين بأسماء متعددة، ففي سنة 1990عرفت الأسواق أول دواء ضد التدخين لا يحمل نيكوتين هو زيبان الأمريكي و هو عبارة عن منشط في حبوب تؤخذ، و قد فسر الباحثون هذا الدواء الذي يترجم فعاليته بتأثيره على حوامل الدوبامين فيقل طلبه و بذلك تقل الرغبة في شرب النيكوتين من دخان التبغ و عرفت الصيدلة مواد أخرى يقل و يكثر نفعها حسب الشخص و طبعه و رغبته و صبره
أدوية تجانسية
عرفت الصيدلة أكثر من دواء أصلها من الأعشاب الطبية و رغم فعاليته يبقى مهمشا علميا لعدم وجود بحث علمي يسنده، هذا و قد أثبتت الدراسات العملية على أن مضغ عروق السوس و عروق نفل الماء الأحمريساعد على رفع النقص النيكوتيني. كذلك عروق الناردين ( فوة) التي أثبتت نتائجها في معالجة اضطرابات النوم فإن بعض الكتاب نصحوا بها كمساعد لعلاج الإدمان على التدخين.
و لم تذكر الأبحاث غير هذه الأعشاب الثلاث إلا أن اللائحة تبقى طويلة جدا من الأعشاب الطبية و المواد الطبيعية التي تساهم مباشرة أو بطريقة غير مباشرة كالمساهمة في رفع بعض الأعراض التي تصيب المقلع عن التدخين نذكر منها ما يليق بطبعه فهو يكون بالطبع في حالة إجهاد فيجب النظر في الأعشاب التالية
قيصوم (شيح) – شوفان- خرز الصخور- نعناع
و كذلك الأعشاب التي تنفع في الأرق كالسنوت( حبة حلاوة) و البنفسج العطري و الأخيليا و الترنجان مانتا و اللميون ، و تبقى اللائحة طويلة جدا للباحثين في هذه الأعشاب الخالية تماما من المواد الضارة و التي لها تأثير إيجابي و لا شك
العسل و لا يجب أن ننساه، و كيف ننسى هبة الله الموقعة في القرآن الكريم، و قد أثبتت الأبحاث في الاتحاد السوفياتي القديم أن بفضل قلويد في العسل ( و ذلك بشرب العسل فقط) تم التغلب على حالات الخرق الكحولي و الإدمان على المخدرات بجرعات العسل المنتظمة فقط، فإذا أضفنا بعض المستخلصات حسب العرض و الغرض في العسل ليجعل منه معسل فإنه و لا شك سيساعد على الامتثال للعلاج بأقل المجهودات.

Quick Search - Recherche rapide - بحث سريع

Recherche personnalisée

Herbal medicine

Herbal medicine

Advanced Search - Recherche avancée - بحث متقدم

Recherche personnalisée